.
.
.
.

ميليشيا الحوثي تحوّل مزارع الساحل الغربي لثكنات عسكرية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر محلية في الحديدة عن تحويل #الميليشيات العديد من المزارع في منطقة الساحل الغربي وتحديداً في محافظتي #الحديدة و #حجة إلى مخابئ أسلحة ومراكز تدريب لعناصرها.

فيبدو أن انتهاكات #ميليشيات_الحوثي الانقلابية تتواصل ضد المدنيين واستخدام منشآتهم المدنية والاقتصادية كثكنات عسكرية ومخازن أسلحة.

هذا ما كشفت عنه مصادر محلية في الحديدة حيث لجأ الانقلابيون مؤخراً إلى تحويل بعض مزارع المانجو في مديرية القناوص شمال محافظة الحديدة إلى معسكرات لتدريب عناصرها الذين تستقدمهم من محافظات حجة وعمران والمحويت.

وسبق أن اكتشف التحالف مخازن وثكنات أنشأتها الميليشيات في مزارع منطقة الجرّ وعبس وحيران القريبة من جبهة حرض وميدي شما غرب محافظة حجة.

التعدي على المنشآت الاقتصادية والزراعية من قبل #الميليشيات_الانقلابية في الساحل التهامي وفي محافظات #ذمار و #صعدة، أثار غضب السكان هناك نتيجة الأضرار الاقتصادية التي لحقت بهم، خاصة بعد تحويل إحدى المزارع لمعسكر تدريبي في منطقة "آنس" التابعة لمحافظة ذمار، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين أبناء القبائل وميليشيات الحوثي.

هذا واستهدفت طائرات #التحالف عدة منصات إطلاق صواريخ في مزارع منطقة الجر من بينها مزرعة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله #صالح التي حولتها الميليشيات إلى مركز قيادة عسكرية وأخفت فيها منصات إطلاق صواريخ تم تدميرها من طائرات التحالف.