.
.
.
.

غريفيث من صنعاء: لن نبدأ من الصفر والحل يمني

نشر في: آخر تحديث:

شدد المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث، الأحد، على أن "الحل سيكون يمنيا"، وقال إنه "لن يبدأ من الصفر فهناك نقاشات وحوارات سابقة أجريت وسيتم البناء عليها".

جاء ذلك أثناء لقائه قيادة حزب المؤتمر في صنعاء برئاسة صادق أبوراس، والذي تم تنصيبه بضغوط حوثية عقب قتلهم للرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

وأشار #غريفيث إلى حرصه خلال هذه الزيارة على الاستماع لكل الأطراف اليمنية من أجل الخروج برؤية شاملة.

وكشفت مصادر حضرت اللقاء، أن قيادة مؤتمر #صنعاء طلبت من المبعوث الأممي الضغط على الحوثيين للكشف عن مصير جثمان "صالح" وإطلاق سراح المعتقلين والمختطفين على ذمة أحداث ديسمبر، إثر دعوة الرئيس الراحل للانتفاضة الشعبية ضد الحوثيين.

وفي السياق، دعا وزير الإعلام في الحكومة اليمنية الشرعية، معمر الارياني، الأحد، المبعوث الأممي، الذي يزور العاصمة صنعاء حاليا، إلى زيارة سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية، والاطلاع على أوضاع القيادات السياسية والحزبية والصحافيين المعتقلين منذ ثلاثة أعوام دون أن توجه إليهم أي تهمة.

كما دعاه إلى مطالبة الحوثي بتوضيح مصير جثة الرئيس الراحل علي عبدالله #صالح، والعشرات من قيادات المؤتمر، المجهول مصيرها منذ أحداث ديسمبر الدامي.

إلى ذلك، عقد المبعوث الأممي لليمن لقاء مع وزير الخارجية في حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دوليا، هشام شرف.

وأبدى وزير خارجية الحوثيين، استعدادهم للسلام، ودعم مساعي الأمم المتحدة "للوصول إلى تسوية سياسية سلمية شاملة"، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقال "إن المفاوضات السياسية هي الحل الناجح"، مشيرا إلى "أهمية تعزيز إجراءات بناء الثقة بين الأطراف اليمنية".

وكان غريفيث، وصل السبت، إلى العاصمة صنعاء، للقاء قيادات الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام، بعد أيام من لقائه في الرياض، الرئيس اليمني عبدربه منصور #هادي، ومسؤولين في الحكومة الشرعية، ضمن مساعيه لتقريب وجهات النظر لاستئناف مشاورات السلام المتعثرة منذ أكثر من عام.