.
.
.
.

تورط قيادات حوثية في عمليات اتجار بالبشر

انتشار مخيف لعصابات خطف الأطفال في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيات

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر أمنية يمنية عن انتشار مخيف لعصابات خطف الأطفال مؤخرا في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وسجلت خلال شهر واحد فقط، اختطاف طفلين في محافظة إب، وطفلة رضيعة في ذمار، إضافة إلى طفلين في العاصمة صنعاء.

واتهمت المصادر الأمنية عصابات اتجار بالبشر، بالوقوف وراء عمليات خطف الأطفال، وأكدت أن تحركاتها بحرية وعدم خوف تشير إلى تورط قيادات حوثية بالعمل معها وتوفير الحماية لها.

وذهبت إلى أن صغار السن الذين أعلنت ميليشيات الحوثي عن مقتلهم في الجبهات، قد تعرضوا للخطف، وبيعت أعضاؤهم ضمن عملية الاتجار بالبشر، وأرجعت ذلك إلى سعي الميليشيات للحصول على أموال لتمويل مجهودهم الحربي، والاتجار بالبشر يدر أموالا طائلة.

واتهمت مصادر صحافية يمنية الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني بالتورط في تسهيل عمليات الاتجار بالبشر لميليشيات الحوثي، وهو ما ألمح إليه وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي في تصريحات أدلى بها على هامش مؤتمر تمويل الإرهاب المنعقد مؤخرا في باريس.