.
.
.
.

صور مؤثرة.. لغم حوثي يتسبب في بتر رجل أم وتشويه ولديها

نشر في: آخر تحديث:

أصيبت أم يمنية مع طفليها، الأربعاء، بانفجار #لغم زرعته #ميليشيات_الحوثي الانقلابية، في قرية القوز بمديرية جبل حبشي بمحافظة #تعز جنوب غربي اليمن.

وأكد مصدر محلي أن لغماً فردياً انفجر بجوار منزل المواطن، توفيق المقبلي، أثناء ما كانت زوجته تؤدي عملها المنزلي بجوار مسكنها، لافتاً إلى أن طفليها رفيق في الخامسة من العمر، وسميرة البالغة 3 أعوام، كانا يلعبان بالقرب من أمهما أثناء انفجار اللغم بها.

وأفادت مصادر طبية، أن الحالة الصحية للأم حرجة، وتقرر بتر رجلها، بينما أصيب طفلها بشظايا في وجهه وبطنه، وابنتها الطفلة سميرة تعرضت لجروح متوسطة في بطنها وجانبها الأيمن.

وبحسب سكان محليين، فإن الأسرة عادت قبل أيام قليلة، إلى منزلها الذي نزحت منه في قرية القوز، عقب طرد ميليشيات الحوثي من المنطقة، والتي تعمدت زرع الغام وعبوات ناسفة بشكل كثيف في القرى السكنية والمزارع، والطرقات، بهدف إيقاع أكبر عدد من الضحايا المدنيين، وناشدوا الحكومة الشرعية والتحالف العربي بإرسال فريق لنزع الألغام من القرى المحررة في ريف تعز الغربي، لضمان سلامة الأهالي الذين يستعجلون العودة إلى منازلهم بعد طرد الحوثيين.

وتتعمد ميليشيات الحوثي، زراعة الألغام المحرمة دوليا، بشكل عشوائي وكثيف في المناطق التي يتم طردها منها، حتى في المنازل، والطرق والمرافق العامة، ينتج عنها خسائر يومية في صفوف المدنيين، وسط تقديرات غير رسمية تشير إلى أن الميليشيا زرعت ما يقارب مليون لغم في المناطق المحررة.

وذكر تقرير حقوقي صدر مؤخرا، أن عشرات الآلاف من الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي في محافظة تعز وحدها، حصدت أرواح 714 مدنيا بينهم 32 طفلا و14 امرأة، وتسببت بإصابة 1132 مدنيا بينهم 38 طفلا و17 امرأة.