صنعاء.. دار الأيتام تفقد 200 طفل جندهم الحوثي بالقوة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشفت مصادر إعلامية يمنية، الجمعة، عن فقدان دار الأيتام في العاصمة صنعاء، 200 من طلابها، أخذتهم ميليشيات الحوثي الانقلابية بالقوة للقتال في صفوفها.

ونقلت عن مسؤولة في دار الأيتام بالعاصمة صنعاء (لم تذكر اسمها لأسباب أمنية)، أن هؤلاء الطلاب الأيتام نقلوا مُجبرين إلى معسكرات وجبهات الميليشيات الحوثية، وقالت "إن أغلبهم سقطوا قتلى أو وقعوا في الأسر لعدم امتلاكهم أي خبرات في الجوانب العسكرية".

وأكدت أن 90 طالباً يتيما من بين الذين تم أخذهم قتلوا في الجبهات، و30 آخرين وقعوا أسرى في أيدي قوات الشرعية اليمنية، فيما لايزال مصير البقية مجهولا.

كما ذكر مسؤول آخر في دار الأيتام، أن الميليشيات أحضرت جثة طالب قتل في جبهة نهم (شرق صنعاء) بداية شهر رمضان، ثم قامت بدفنها بعد رفض والدته استلامها، وذلك عقب فقدانها طفلا آخر بذات الطريقة.

وكانت مصادر حقوقية يمنية، كشفت نهاية مارس الماضي، قصة مؤلمة لإحدى الأمهات اختطفت ميليشيات الحوثي ثلاثة من أطفالها من دار الأيتام بصنعاء (وسيم 16 عاما، رمزي 13 عاما، فؤاد 11 عاما)، وأعادت اثنين منهم جثتين هامدتين، فيما نجا أخوهما الأصغر.

إلى ذلك، قالت مصادر أمنية إن ميليشيات الحوثي لجأت إلى سجون الأحداث في المناطق الخاضعة لسيطرتها، لتجنيد الأطفال المحتجزين هناك، بعد الزج بهم في جبهات القتال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.