.
.
.
.

رحلات الموت تصل شواطئ اليمن.. وجثث تقاذفتها الأمواج

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت حصيلة ضحايا غرق قارب يحمل مهاجرين أفارقة، قبالة السواحل اليمنية، الأربعاء، إلى 25 حالة وفاة، بينهم 9 نساء، فيما لا يزال 21 شخصا في عداد المفقودين، بحسب بيانات أولية.

وأوضحت مصادر محلية في محافظة #حضرموت شرق #اليمن، أن الضحايا تم العثور على جثثهم في مواقع متفرقة على طول الساحل في مديرية بروم وميفع غرب المكلا حيث غرق القارب، مؤكدة أن أعداد الوفيات أولية نظرا لتفرق جثث الغرقى على طول الساحل بشكل متباعد.

وأفادت المصادر أن الناجين بلغ عددهم 54 مهاجرا بينهم 7 نساء حتى الآن، من بين 100 مهاجر إفريقي كانوا على متن القارب الذي تعرض للغرق جراء اضطرابات البحر، حيث شهدت المكلا وسواحلها سيولا وفيضانات ترافقت مع رياح شديدة، يرجح أنها تسببت بانقلاب القارب.

ولم يصدر حتى اللحظة أي بيان رسمي من السلطات المحلية بحضرموت حول حادثة غرق قارب المهاجرين والإحصائية النهائية للحادثة.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، أعلنت أن 46 إثيوبيا غرقوا، الأربعاء، وأن 16 آخرين اعتبروا في عداد المفقودين بعد انقلاب قارب لمهربين يقل 100 مهاجر على الأقل لدى اقترابه من ساحل اليمن.

وأضافت المنظمة نقلا عن ناجين أن القارب غادر ميناء بوصاصو الصومالي، أمس الثلاثاء، وعلى متنه 83 رجلا و17 امرأة يأملون في العثور على عمل في اليمن ومنطقة الخليج العربي.

وقال مدير العمليات والطوارئ بالمنظمة محمد عبد القادر إن مأساة المهاجرين التي وقعت في خليج عدن تثير الشعور بالخزي، لافتا إلى أن أكثر من سبعة آلاف من المهاجرين البائسين يقومون بهذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر كل شهر.

ويأتي الحادث بعد أيام قليلة من قيام المنظمة بمساعدة 101 إثيوبي بينهم 51 امرأة و33 طفلا على مغادرة اليمن عبر ميناء #الحديدة غرب اليمن إلى جيبوتي.