والد شيماء عذبها بوحشية وهذا رد نيابة حوثية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

رفضت إحدى النيابات الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي في العاصمة #صنعاء، مقاضاة والد الطفلة #شيماء التي تعرضت للتعذيب الوحشي على يديه، وأثارت صورتها موجة سخط واسعة بين اليمنيين، أجبرت سلطات الانقلاب على اعتقاله.

وكشف ناشطون يمنيون، الخميس، أن النيابة أمرت بإعادة الطفلة شيماء إلى والدها الذي عذبها بوحشية، وأفرجت عنه، بمبرر أنه من حقه "تأديب ابنته"، بعد أقل من يومين من اعتقاله في قسم شرطة عقب حملة شعبية واسعة للمطالبة بمعاقبته.

وذكرت مصادر قضائية أن النيابة ردت على إحالة ملف القضية إليها وإيداع المتهم (والد الطفلة) الحبس والتحقيق معه، بأن "الوالد لا يقاد بولده ولا الولد يقاد بوالده وأن من حق الأب تأديب ولده"، وهو ما أثار حفيظة الناشطين الذين تفاعلوا مع القضية، متهمين النيابة بالفساد، وتعاميها عن التفريق "بين التعذيب والتأديب".

وطالبوا المحامين والناشطين ومنظمات الطفولة بالتحرك العاجل لحماية الطفلة من وحشية والدها وسلوكه غير الآدمي في التعامل معها، وإنزال أشد العقوبات به كونه "تحول من أب راعٍ إلى مجرم بحق إنسانية الطفلة".

وكانت الطفلة شيماء جمال نديم وحيش، تعرضت للضرب والتعذيب على يد والدها في العاصمة صنعاء، وأثارت صورتها تعاطفا واسعا، وضغطا كبيرا أدى إلى اعتقال الأب، الثلاثاء، وكشف حقوقيون، حينها أن هناك تدخلات من شخصيات حوثية للإفراج عنه وإعادة الطفلة إليه، وهو ما نفذته النيابة.

وتصاعدت ظاهرة العنف الاجتماعي في اليمن، بشكل مخيف منذ انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة الشرعية وإشعال الحرب أواخر عام 2014، وهو ما يعزوه خبراء اجتماع إلى سوء الأوضاع المعيشية لغالبية الأسر اليمنية، جراء استمرار الحرب وتوسع دائرة الفقر الذي أدى إلى تكاثر أعداد المصابين بالحالات النفسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.