الساحل الغربي يبتلع الحوثيين واعتراف بمصرع قيادات بارزة

نشر في: آخر تحديث:

قالت القوات اليمنية المشتركة، السبت، إنها نفذت "كماشة محكمة" وبغطاء من طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن، أدت إلى مصرع العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية، بينهم قيادات بارزة في #الساحل_الغربي.

وأوضح مصدر ميداني أن القوات المشتركة استدرجت الميليشيات إلى موقع في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، جنوب #الحديدة، قبل أن تنقض عليها من ثلاثة اتجاهات، مما أدى لمقتل العشرات من عناصر الحوثيين لا تزال جثثهم مرمية حتى الآن، وقد تم أسر آخرين.

وأكد أن الطيران الحربي والأباتشي التابع للتحالف شن بالتزامن ضربات موجعة للميليشيات الحوثية في بيت الفقيه والحسينية، أوقعت عشرات القتلى والجرحى كما تم تدمير آليات تابعة لها.

وبحسب المصدر، فإن القوات المشتركة، استطاعت تأمين قرابة 20 كيلومترا من الجاح حتى مزارع الحسينية، وأصبح الخط الساحلي مؤمن بالكامل، بعد هذه المعركة والكمين المحكم للحوثيين.

من جهتها، اعترفت ميليشيات الحوثي السبت بمصرع أحد قياداتها الميدانية البارزة في جبهة الساحل الغربي.

ونعى ناشطون حوثيون مصرع القيادي البارز سلطان عويدين الغولي، الذي لقي حتفه مع العشرات من مجموعته التي أرسلتها الميليشيات تعزيزات إلى جبهة الساحل الغربي.

كما نعى الحوثيين القيادي المدعو زين العابدين علي اسماعيل الوزان.

ولقي القيادي الحوثي حفظ الله الشامي، وهو نجل عبدالقادر الشامي (وكيل الأمن القومي المعين من الميليشيا)، والمطلوب من تحالف دعم الشرعية ضمن قائمة الإرهابيين الحوثيين، مصرعه بغارة للتحالف بجانب عشرات آخرين في منطقة الجاح جنوب الحديدة.

إلى ذلك، اعترفت ميليشيات الحوثي بمصرع أركان حرب القوات البحرية العميد صالح أحمد علي حامس الشرقعي، ومشرفها المسؤول عن قوات البحرية، بعد ثلاثة أشهر على مصرعه بغارة للتحالف استهدفت اجتماعا لقيادات حوثية في الحديدة.

وذكر سكان محليون في الحديدة أن الميليشيات علقت صور الشرقعي الذي ينحدر من صعدة (معقل #الحوثيين) في شوارع الحديدة، معترفةً بمقتله بعد إخفاء ذلك لأشهر كعادتها في التكتم على مصرع قياداتها.

وتتلقى ميليشيات الحوثي هزائم قاسية وخسائر كبيرة في معركة الساحل الغربي، مع اقتراب القوات المشتركة من تحرير مدينة وميناء الحديدة الاستراتيجي لقطع آخر شرايينها البحرية.