.
.
.
.

مقتل قيادي حوثي بارز بغارة للتحالف في صعدة

نشر في: آخر تحديث:

اعترفت #ميليشيات_الحوثي، الجمعة، بمقتل أحد قادتها الميدانيين في محور #صعدة (معقلهم الرئيسي أقصى شمال اليمن)، مع عدد من مرافقيه، بغارة جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية.

ويأتي مقتل القيادي الحوثي، أحمد حسين القوبري، المكنى "أبو إبراهيم"، والذي هو بحسب مصادر حوثية من القادة البارزين للميليشيات في محور صعدة، بعد أقل من شهرين على مقتل شقيقه اللواء ناصر القوبري، رئيس العمليات الصاروخية وقائد الميليشيات بجبهة الحدود، بغارة مماثلة استهدفته في صعدة.

ونشرت وسائل إعلام الحوثيين خبراً، الجمعة، عن زيارة رئيس ما يسمى اللجنة الثورية، محمد علي الحوثي، وعبد الكريم الحوثي (عم زعيم الحوثيين والحاكم الفعلي لصنعاء)، لعزاء أسرة أحمد القوبري، دون أن تتطرق إلى تاريخ وكيفية مقتله.

ويعد الشقيقان القوبري ناصر وأحمد، من أبرز القادة العسكريين في صفوف الحرس الجمهوري الموالي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، حيث نجحت الميليشيات في استقطابهما إلى صفوفها، وهما ينتميان إلى مديرية سنحان، مسقط رأس صالح (جنوب صنعاء)، وشاركا مع الحوثيين في معركة صنعاء التي انتهت بمقتل صالح، مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد إعلانه فض شراكته معهم والدعوة للانتفاضة الشعبية ضدهم.

وباتت الميليشيات الحوثية غير قادرة على إخفاء مقتل قادتها البارزين، مثلما كانت في السابق، بعد تزايد أعدادهم بشكل مهول في الفترة الأخيرة، واضطرارها للدفع بهم إلى جبهات القتال لتعويض النقص البشري المتصاعد في صفوفها جراء العزوف الشعبي والقبلي عن رفدهم بضحايا جدد للمشاركة في حربهم العبثية.