بعد 4 سنوات من الخطف.. الحوثيون يحيلون صحافي "للنيابة"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أحالت ميليشيات الحوثي الانقلابية الصحافي عبدالخالق عمران إلى "النيابة الجزائية المتخصصة بالإرهاب"، وذلك بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات ونصف على اختطافه مع تسعة من زملائه في صنعاء، وتعريضهم للإخفاء القسري والتعذيب والاحتجاز في سجون مختلفة دون أن تجد تهمة مناسبة يمكن أن توجهها لهم.

وقال شقيق الصحافي المختطف عبدالكريم عمران: "بعد 4 سنوات من الاختطاف والتغييب في سجونها، ميليشيا الحوثي تحيل الصحافي عبدالخالق عمران، القابع في سجونها، سيئة الظروف والبيئة والسمعة وهمجية القائمين عليها إلى النيابة الجزائية التخصصية في صنعاء".

وأوضح عمران في منشور على صفحته بموقع "فيسبوك" أن سلطات الانقلابيين وجهت إلى شقيقه عبدالخالق تهمة "إنشاء المركز الإعلامي للثورة اليمنية" عام 2011، لافتاً إلى أن من ضمن التهم الموجهة لعبدالخالق عمران أن المركز الإعلامي الذي أنشأه ينشر مواد تضعف معنويات "الجيش واللجان الشعبية"، في إشارة إلى ميليشيات الحوثي التي أشعلت الحرب ضد الشعب اليمني لفرض انقلابها المدعوم إيرانيا والذي نفذته على السلطة الشرعية نهاية العام 2014.

يذكر أن أكثر من 12 صحافياً لا يزالون في سجون ميليشيات الحوثي في صنعاء ويعانون ظروفاً نفسية وصحية سيئة، وسط إصرار على مواصلة احتجازهم رغم مطالبة المنظمات المحلية والدولية المتكررة بالإفراج عنهم.

كما لا يزال الصحافي وحيد الصوفي في حالة إخفاء قسري منذ اختطفته ميليشيات الحوثي، في ابريل/نيسان 2015، ولا تعلم أسرته شيئاً عن مصيره.

وتواصل الميليشيات اختطاف وسجن الصحافيين، وآخرهم المصورين فؤاد الخضر ومحمد عيضة والناشط الإعلامي عصام القدسي الذي اختفى الجمعة الماضية من مدينة صنعاء ولا يزال مصيره مجهولاً.

وكان زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، اعتبر في خطاب متلفز له في أكتوبر/تشرين الأول 2015، الصحافيين والإعلاميين "أشد خطرا من المقاتلين في الميدان"، وهو ما أدانه "الاتحاد العالمي للصحافيين" ومنظمات حقوقية دولية في حينه، واعتبروه تحريضاً وتوجيها مباشرا يهدد حياة الصحافيين في #اليمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.