.
.
.
.

اليمن.. تقدم جديد في صعدة واستعداد لدخول حيدان

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر بالجيش اليمني للعربية الأحد أن قوات الجيش مدعومة بقوات من التحالف، شنت هجوما واسعاً على مواقع الحوثيين في صعدة شرق وادي آل جبارة. وتمكنت من السيطرة بشكل كامل على مناطق جديدة أبرزها شِعب الرقبة وعلى وادي آل عبل ووادي دبيان، وذراع الشارعة، بالإضافة إلى جبل بني الشفشف، وقد سقط خلال المواجهات عشرات القتلى من الحوثيين، وضبط صواريخ محمولة وموجهة، والعديد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة

وكان الجيش اليمني أعلن السبت استكمال تحرير مديرية الظاهر جنوب غربي محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي، بالكامل، ومواصلة التقدم نحو مديرية حيدان، وسط انهيار وخسائر كبيرة في صفوف الانقلابيين.

وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، استكملت تحرير سوق ومدينة الملاحيط ومثلث مران، إضافة إلى مبنى المجمع الحكومي وإدارة الأمن، في إطار عملية عسكرية واسعة لاستكمال السيطرة على مديرية الظاهر بالكامل.

ونقل عن مصدر عسكري قوله إنه "بعد مواصلة التقدمات في الجهة الشرقية لمديرية الملاحيط تمكنت قواتنا المسلحة من تحرير عقبة تراني وخلفها مصنع الكسارة. أما في الجهة الشمالية للجبهة، فقد تم السيطرة على عدد من المواقع الاستراتيجية، ومنها تبة القيادة وتبة الوصاغي وغيرها من المواقع التي كانت تمثل أهم تحصينات ميليشيات الحوثي الانقلابية".

دخول حيدان

ولفت المصدر إلى أن المعارك مستمرة حتى عقبة مران، حيث يستعد الجيش لدخول مديرية حيدان لتطهيرها من الحوثيين.

كذلك أشار إلى أن "مثلث الملاحيط" هو الخط الذي يربط بين اليمن والسعودية من خلال حرض، التابعة لمحافظة حجة، ومنطقة مران ومديريتي شدا ورازح وصولاً إلى المملكة.

في الأثناء، واصل الجيش اليمني، مدعوماً من التحالف، تقدمه الميداني في مديرية باقم بمحافظة صعدة، لاستكمال تحريرها من قبضة الميليشيات.

وتخوض قوات الجيش الوطني معارك عنيفة لليوم الثاني على التوالي في مركز مديرية باقم، كما استهدف طيران التحالف تجمعات وتعزيزات الانقلابيين بغارات عدة في مناطق متفرقة من المديرية، حيث ألحق بهم خسائر في العتاد والأرواح.