.
.
.
.

الجيش اليمني:هذا ما أرغم الحوثي على الانسحاب من الحديدة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الجيش اليمني، مساء الخميس، أن الانتصارات التي يحققها في مختلف الجبهات بإسناد من تحالف دعم الشرعية في اليمن، أرغمت ميليشيات الحوثي الانقلابية على الانسحاب من مدينة #الحديدة ومينائها، بالإضافة إلى مينائي الصليف ورأس عيسى، في إشارة إلى اتفاق السويد الذي رعته الأمم المتحدة بين الحكومة #الشرعية والحوثيين.

وأوضح الناطق الرسمي للجيش اليمني، العميد الركن عبده مجلي، أن الميليشيات الانقلابية المدعومة من #إيران رضخت لشروط الحكومة الشرعية المتعلقة بتسليم ميناء الحديدة وميناء الصليف وميناء رأس عيسى ومدينة الحديدة.

ولفت إلى أن مدينة الحديدة وموانئها ستكون عقب انسحاب الميليشيات الحوثية منها ممراً لدخول المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني، إضافة الى تأمين خطوط الملاحة الدولية.

وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي تمر بحالة انهيار وضعف وانكماش، أمام الصمود البطولي للجيش الوطني.

ودعا مجلي، من تبقى في صفوف الميليشيات الحوثية بأن يعودوا إلى جادة الصواب، وأن يجعلوا مصلحة الشعب والوطن مقدمة على المصالح الضيقة للميليشيات الحوثية التي تنفذ الأجندة الإيرانية، بحسب ما نقله عنه الموقع الرسمي للجيش اليمني.

وكان الضغط العسكري والتقدم الميداني لقوات الشرعية اليمنية بإسناد من التحالف العربي في الحديدة، أجبر ميليشيات الحوثي على القبول باتفاق رعته الأمم المتحدة في مشاورات السويد، والذي نص على انسحابهم من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى إلى شمال طريق صنعاء خلال مدة 14 يوما وإعادة انتشار القوات الحكومية جنوب الخط، إضافة إلى انسحابهم الكامل في مرحلة ثانية من مدينة الحديدة إلى مواقع خارج حدود المدينة الشمالية خلال 21 يوما.