.
.
.
.

مجلس الأمن يوافق بالإجماع على نشر مراقبين في الحديدة

نشر في: آخر تحديث:

أقر مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، بالإجماع مشروع القرار البريطاني حول بعثة مراقبة الهدنة في اليمن بموافقة 15 دولة، هم كل أعضاء المجلس.

وبموجب القرار، يتولى 75 مراقبا دوليا وقف إطلاق النار في الحديدة لمدة 6 أشهر.

وفي وقت سابق، قالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، إن البعثة التي سيتم تشكيلها ستقوم بمراقبة وقف إطلاق النار في اليمن والإشراف على انسحاب القوات المتحاربة.

وصوت مجلس الأمن على مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا، ويسمح القرار بنشر 75 مراقبا في عدة مناطق باليمن.

وسيتم إرسال المراقبين غير المسلحين إلى مدينة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون ومينائها، إضافة إلى ميناء #الصليف ورأس عيسى لفترة أولية هي ستة أشهر.

الحوثيون نادمون على قبول اتفاق ستوكهولم

يحدث ذلك فيما جدّد قادة ميليشيات الحوثي ندمهم على قبول اتفاق السويد الشهر الماضي، وذلك في الوقت الذي استمر ممثلو الجماعة في اللجنة المشتركة لإعادة تنسيق الانتشار، في تعطيل عمل اللجنة ورفض المقترحات الإجرائية لتنفيذ الاتفاق الخاص بالانسحاب من الحديدة والموانئ الثلاثة.

واعتبر وزير حكومة الانقلاب غير المعترف بها حسن زيد، موافقة جماعته على اتفاق السويد خطأ استراتيجياً لجهة أن جماعته خسرت الكثير من الأوراق الإنسانية التي كانت تزايد بها في أروقة المجتمع الدولي والأمم المتحدة.