.
.
.
.

المبعوث الدولي: تقدم في تنفيذ إعادة الانتشار بالحديدة

نشر في: آخر تحديث:

أشار المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، مساء الثلاثاء، إلى تقدم ملموس نحو الاتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار طبقا لاتفاق الحُديدة (غربي البلاد)، عقب نقاشات بناءة مع الحكومة الشرعية والميليشيات الحوثية.

وذكر غريفثس، في بيان، أنه سيتم عرض التفاصيل الفنية على الطرفين في لجنة تنسيق إعادة الانتشار للتصديق عليها.

وأبدى المبعوث الخاص إلى اليمن ترحيبه بهذا التقدم الذي أحرزه الطرفان، وقال إنه يتطلع إلى سرعة التصديق على تلك الخطة من قبل لجنة تنسيق إعادة الانتشار.

وأشار إلى إن الأمم المتحدة تأمل أن يُمهد هذا التقدم الطريق نحو التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن.

ولم يفصح البيان عن مزيد من التفاصيل حول طبيعة ما توصلت إليه النقاشات التي ذكرها، خاصة بعد مضي أكثر من ثلاثة أشهر على توقيع اتفاق السويد وعرقلة ميليشيات الحوثي المتكررة لتنفيذ خطة الانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة والتي ترعاها الأمم المتحدة.

وكانت ميليشيات الحوثي منعت، الاثنين، رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال مايكل لوليسغارد، من زيارة ميناء رأس عيسى شمال مدينة الحديدة، غربي اليمن.

وترفض ميليشيات الحوثي، حتى اللحظة، تنفيذ اتفاق السويد المتعلق بالانسحاب من الحديدة وموانئها، في وقت تمارس أنشطة مسلحة تصعيدية لتعطيل الاتفاق برمته.

واتهم وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، ميليشيات الحوثي بوضع العراقيل أمام تنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة، وفقًا لاتفاق السويد الذي مضى أكثر من ثلاثة أشهر على توقيعه برعاية الأمم المتحدة.