صرخة أمهات بصنعاء.. "تقييد وتعذيب وتجويع للمختطفين"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشفت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية في صنعاء تمنع منذ أسبوعين على التوالي الزيارات عن بعض المختطفين.

وأضافت أن عناصر الميليشيات منعت إدخال الطعام والدواء، وصادرت جميع ملابسهم وأدواتهم الشخصية والفرش والأغطية.

ودعت الرابطة في بيان صحافي، الاثنين، إلى إنقاذ المختطفين الذين يتعرضون للتنكيل والتعذيب النفسي والجسدي منذ أكثر من أسبوعين داخل سجن الأمن السياسي بصنعاء.

إلى ذلك، قالك: "عشرات المختطفين المدنيين وغالبيتهم من فئة الأكاديميين والصحافيين والطلاب يقبعون في سجن الأمن السياسي بصنعاء الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي المسلحة، ويتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي".

"تقييد بالسلاسل"

وأضافت "ميليشيات الحوثي عاقبت كل مختطف مريض يطالب بدوائه بتقييده بالسلاسل، وكل من يطالب بإسعاف زميله بالزنزانة يتعرض للتعذيب، هذا مع حرمانهم من التعرض للشمس منذ عدة أشهر، مما تسبب بظهور الأمراض الجلدية عليهم ولم يسلموا من التعذيب الجسدي، وإهانتهم وإهانة أمهاتهم وذويهم أمامهم أثناء زيارتهم".

كما دعت الرابطة في بلاغها، المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء، إلى الضغط لإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، مطالبة الصليب الأحمر بزيارة سجن الأمن السياسي واللقاء بالمختطفين والعمل على تمكينهم من حقوقهم الإنسانية الطبيعية.

وطالبت رابطة أمهات المختطفين الحكومة الشرعية القيام بواجبها تجاه قضية المختطفين، وتجاوز الجمود الذي أصاب اتفاقية السويد في مسار إنساني ينهي هذه المعاناة.

ويتعرض المختطفون في سجون ميليشيات الحوثي للتعذيب الجسدي والنفسي، فيما قتل العشرات منهم تحت التعذيب منذ انقلاب الميليشيات الحوثية بدعم إيراني على السلطة أواخر العام 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.