.
.
.
.

صنعاء..إتاوات حوثية على شركات الأدوية وتهديد بإغلاقها

نشر في: آخر تحديث:

أجبرت ميليشيات الحوثي ملاك شركات الأدوية والصيدليات في العاصمة اليمنية صنعاء على دفع إتاوات وجبايات مالية تحت مسمى "دعم المجهود الحربي"، وهددت من يرفض بسحب التراخيص وإيقاف نشاطهم.

وقالت مصادر مطلعة إن الميليشيات الحوثية، نفذت حملة واسعة النطاق في العاصمة صنعاء على شركات الأدوية والصيدليات، وطالبت ملاكها بدفع مبالغ مالية وهددت بإغلاقها، وسحب التراخيص منهم.

وذكرت أن تجار الأدوية يتعرضون للابتزاز والمضايقات، التي وصلت إلى إغلاق بعض شركات الأدوية، إضافة إلى إرغام مالكي شركات الأدوية والصيدليات على تقديم الدواء مجانا للجرحى من عناصرها.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات الحوثية منحت تصاريح لموالين لها بفتح شركات أدوية، وبدورها تستورد أدوية رديئة معظمها مهربة، ومخالفة للمواصفات، في محاولة منها لتصفية القطاع التجاري الصيدلاني الخاص والسيطرة عليه.

وخلال الفترة الماضية، أقدمت الميليشيات على نهب مخازن عدد من شركات الأدوية والصيدليات، بذريعة عدم التزامها بالمعايير الطبية بالإضافة إلى مصادرتها للعديد من الأصناف الطبية التي تقدمها المنظمات الإنسانية.

وتعاني العاصمة صنعاء الخاضعة للميليشيات من انتشار الأدوية المهربة وارتفاع أسعارها، بشكل غير مسبوق، بالإضافة إلى الانتهاكات الحوثية المستمرة التي طالت العديد من شركات الأدوية.