.
.
.
.

انشقاق في صفوف الحوثي عقب إطلاق متهمين باستهداف صالح

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام، المتحالف مع الحوثيين في صنعاء، الأحد، مقاطعته لكافة أعمال ما يسمى المجلس السياسي الأعلى الذي يجمعه بالحوثيين، والحكومة غير المعترف بها دولياً، ومجلسي النواب والشورى.

وجاء ذلك خلال اجتماع للجنة العامة للمؤتمر بالعاصمة صنعاء برئاسة صادق أمين أبو راس، بحسب ما نقله الموقع الإلكتروني للحزب، وذلك احتجاجاً على إطلاق الحوثيين للمتهمين في تفجير جامع دار الرئاسة، والذي استهدف الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، وقيادات الدولة في 2011.

وعبرت اللجنة عن استنكارها الشديد "لعملية الإطلاق المفاجئة للمتهمين المنتسبين للتجمع اليمني للإصلاح بجريمة تفجير جامع دار الرئاسة".

وأضافت اللجنة أن القضية "قضية إرهابية منظورة أمام القضاء والمتهمين فيها لا علاقة لهم بأسرى الحرب لا من قريب ولا من بعيد".

وتابعت: "إزاء ذلك أقر المؤتمر الشعبي العام مقاطعة أعمال ومخرجات المجلس السياسي ومجلس النواب ومجلس الوزراء ومجلس الشورى".

وأفرج الحوثيون، مساء الخميس ضمن صفقة تبادل، عن 5 من المتهمين بالاشتراك في عملية تفجير جامع النهدين التي أسفرت عن إصابة الرئيس الراحل صالح ومقتل عدد من حراسته وأركان حكمه.

وكان الرئيس الراحل صالح أعلن عن إنهاء تحالفه مع الحوثيين وخاض معهم معارك عنيفة وسط العاصمة صنعاء انتهت بمقتله على أيدي ميليشيات الحوثي في ديسمبر/كانون الأول 2017.