.
.
.
.

قيادي حوثي يعدم عنصرين من أفراده رفضوا الإذعان لأوامره

نشر في: آخر تحديث:

أقدم قيادي في ميليشيات الحوثي الانقلابية من محافظة صعدة، على قتل مسلحين يعملان تحت إمرته من أبناء القفر بإب يشاركان الميليشيات في جبهة شمال الضالع، جنوب اليمن.

وأفادت مصادر ميدانية - وفقاً لمواقع إخبارية محلية-، بأن القيادي الحوثي برر الإعدام بدم بارد بعدم تنفيذ أوامره بالتقدم للقتال في الخطوط الأمامية، في جبهة الفاخر لكنهم رفضوا تنفيذ الأمر مشترطين أن يذهب القيادي معهم.

وقام باستدعاء المسلحين إلى إحدى العبَّارات للتحقيق والاستجواب ثم باشر إطلاق النار عليهما بعد تجريدهما من السلاح.

وبعد الجريمة انسحب المسلحون من أبناء القفر باتجاه إب، لكن المشرف الحوثي نصب نقاطا مسلحة لمنعهم من المغادرة، ونشبت اشتباكات جرح خلالها عدد من المسلحين، بحسب المصادر.

ويدفع المشرفون الحوثيون والقيادات السلالية العنصرية بأبناء المناطق الوسطى إلى الخطوط الأمامية للمواجهات تحت التهديد والقوة.