.
.
.
.

صراع الأجنحة.. تصفية قيادي حوثي بحقيبة متفجّرة بصنعاء

نشر في: آخر تحديث:

دخلت عمليات التصفيات البينية داخل أجنحة ميليشيات الحوثي الانقلابية، مرحلة جديدة، وذلك بالكشف، أمس الاثنين، عن "هدايا قاتلة" لتخلص القيادات الحوثية من بعضها.

وكشفت مصادر خاصة، عن مصرع قيادي بارز في ميليشيا الحوثي، إثر انفجار طرْدٍ متفجر أرسل إليه في منزله بحي الصافية وسط العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة الميليشيات.

وأفادت المصادر أن القيادي الحوثي المدعو علي الشرفي، لقي مصرعه في منزله عند قيامه بفتح طرد أرسل إليه كهدية، بحسب ما نقله موقع "نيوزيمن" الإخباري المحلي عن هذه المصادر.

وأوضحت أن الطرد عبارة عن حقيبة "ملازم" عنونت بـ"ملازم القسم الجهادي"، وانفجرت عند فتحه لها مما أدى إلى مقتله وانفصل رأسه عن جسده.

وأكدت المصادر أن ما جرى يعد مؤشراً واضحاً لصراع الأجنحة ومسلسل التصفيات البينية داخل ميليشيا الحوثي، أو اختراقاً أمنياً كبيراً جعل أبرز المشرفين مكشوفين بالاسم ومكان الإقامة بعد سنوات من التخفي خلف الأسماء المستعارة.

يشار إلى أن الأشهر الماضية شهدت تفجر الصراع بين أجنحة الميليشيات الحوثية، ليطفو على السطح عبر موجة تصفيات بينية وصلت إلى دار زعيم الحوثيين بمصرع أخيه إبراهيم الحوثي، الذي جرى تصفيته وآخرين برفقته في منزل وسط صنعاء، وسبقه عمليات قتل واغتيال لعشرات القيادات، ضمن الصراع الداخلي بين قادة الميليشيات.

وتزايدت بشكل لافت وتيرة الصراع بين قيادات ميليشيات الحوثي الانقلابية، والتي بدأت تأخذ أشكالاً جديدة ومتعددة، أبرزها التصفيات الجسدية والاعتقالات، وتدور أسبابها حول خلافات تقاسم الأموال المنهوبة والنفوذ فيما تبقى من مناطق سيطرتها.