.
.
.
.

مجلس الأمن يرحب بإعلان التحالف وقف النار في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

رحب مجلس الأمن الدولي، بإعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية وقف إطلاق النار من جانب واحد لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وذلك تلبيةً لدعوة أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريش.

كما أثنى، في بيان صحافي، السبت، بالرد الإيجابي للحكومة اليمنية على دعوة وقف إطلاق النار.

ودعا أعضاء مجلس الأمن، الحوثيين إلى تقديم التزامات مماثلة على وجه السرعة، مؤكدين تأييدهم لدعوة أمين عام الأمم المتحدة للأطراف اليمنية بالوقف الفوري للأعمال العدائية، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض، وبذل كل الجهود الممكنة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأكد البيان، على قرارات مجلس الأمن السابقة، بما في ذلك القرار 2216، ودعمهم لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليته التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وكذا الحاجة إلى عملية سياسية شاملة تكفل المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة.

وأشار أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى أن الأزمة الإنسانية تجعل اليمن عرضة وبشكل استثنائي لتفشي جائحة كوفيد - 19 الناجمة عن فيروس كورونا، مؤكدين أن استمرار التصعيد العسكري في اليمن سيعيق وصول العاملين في المجال الإنساني والصحي، وسيحدُّ من توافر مرافق الرعاية الصحية اللازمة للتصدي للجائحة.

وجددوا دعوتهم إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية والعودة على وجه السرعة إلى وقف التصعيد، وفقا للبيان الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

كما أكدوا دعمهم الكامل لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفثس.

واختتم أعضاء المجلس بيانهم بالتشديد على عدم وجود أي حل عسكري يحقق السلام المستدام في اليمن، مجددين التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.