.
.
.
.

غريفيثس: احتمال تفشي الفيروس في اليمن يرعبنا جميعاً

نشر في: آخر تحديث:

شدد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيثس الخميس على أن الأمم المتحدة تواكب كافة الإجراءات الإنسانية لمكافحة تفشي فيروس كورونا في اليمن.

وأكد في إحاطة لأعضاء مجلس الأمن اليوم أن تهديد كورونا لليمن يتطلب استنفار كافة الجهود الدولية، مؤكداً أن اليمن لا يمكن أن يواجه الحرب والجائحة في آن معا.

إلى ذلك، أكد أنه رغم إعلان وقف النار، إلا أن اشتباكات لا تزال قائمة على عدة جبهات.

وكان المبعوث الأممي أشار في وقت سابق اليوم في تغريدة على حسابه على تويتر إلى وجود فرصة سانحة لإحلال السلام في اليمن الذي يمر بوقت صعب للغاية. وقال: "ليس هناك وقت أفضل الآن من إسكات البنادق وإنهاء النزاع عن طريق حل سياسي سلمي.

وتابع: أذهلني الثبات والوضوح في الرسالة التي استمر الشعب اليمني في إرسالها على مدى الأسابيع الماضية في شتى أنحاء البلاد وهي أّنهم يريدون إنهاء الحرب ويريدون من قادتهم الاتفاق على حل خلافاتهم من خلال الحوار والتفاوض".

كما أكد أن جميع الأنظار تتجه الآن إلى أطراف النزاع، معتبراً أن "هذا وقت اتخاذ القرارات الصعبة، فالقرارات التي يحتاج الطرفان اتخاذها الآن لها أهمية وجودية في مستقبل البلاد".

يذكر أن تحالف دعم الشرعية في اليمن كان أعلن في الثامن من إبريل وقفاً شاملاً لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا.

إلا أن ميليشيات الحوثي خرقت أكثر من مرة وقف إطلاق النار هذا، بحسب ما أوضح التحالف خلال الأيام الماضية.

ومطلع الأسبوع أعلن التحالف أن إجمالي خروقات ميليشيا الحوثي لوقف إطلاق النار خلال 48 ساعة الماضية حيث بلغت (241) خرقاً. وأكد أن الخروقات شملت الأعمال العدائية العسكرية، باستخدام كافة أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة والصواريخ الباليستية.

لكنه شدد على استمرار التزام التحالف والجيش الوطني اليمني بوقف إطلاق النار الشامل، وقال "نطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس بالجبهات".