.
.
.
.

صنعاء.. الكشف عن حالتي إصابة بكورونا و"الحوثي" تتكتم

نشر في: آخر تحديث:

كشف مصدران طبيان وموظف في منظمة الصحة العالمية عن حالتي إصابة مؤكدتين بفيروس كورونا على الأقل في العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأفادت مصادر أخرى بأن أسرة بكامل أفرادها أخذت للحجر الصحي من قبل مسلحي ميليشيا الحوثي الذين حاصروا المنزل الواقع في حي السنينة غرب العاصمة، بعدة أطقم وسيارة إسعاف، بحسب ما نقله موقع "المصدر أونلاين" الإخباري المحلي.

وأضافت المصادر أن الأسرة قدمت من العاصمة المؤقتة عدن قبل أيام، مشيرة إلى أنه تم إثبات حالة الإصابة لدى أحد أفراد الأسرة وأخذت إلى الحجر الصحي، فيما يجري البحث عن كل من اختلط بالأسرة.

تكتم وعدم اكتراث بالجانب الإنساني

وكانت وزارة الصحة اليمنية، عبرت عن قلقها حيال المخاوف التي أبداها مكتب منسق الأمم المتحدة من إمكانية تفشي فيروس كورونا في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الانقلابيون، واتهمت ميليشيات الحوثي بالتكتم على مثل هذا الأمر بالغ الخطورة، بما بات معروفاً عنهم عدم اكتراثهم بالجانب الإنساني وحياة اليمنيين.

واستغرب بيان صادر عن الوزارة، الأربعاء، تساهل مكتب منسق الأمم المتحدة في اليمن، في تعامله مع تصرفات ميليشيا الحوثي التي تهدد حياة الناس، واللغة الناعمة تجاه ما يمارسونه من تعتيم لا يتفق مع توجيهات منظمة الصحة العالمية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت السلطات الصحية اليمنية تسجيل 5 حالات إصابة بفيروس "كورونا" المستجد في العاصمة المؤقتة "عدن" جنوب البلاد.

وأكد وزير الصحة اليمني، ناصر باعوم، تسجيل خمس إصابات بفيروس كورونا في العاصمة المؤقتة عدن، وأن الفرق الطبية تقوم بما يلزم.

وأفادت مصادر طبية لـ "العربية.نت"، أنه تم تسجيل حالتي وفاة من الحالات المسجلة أحداها لمواطن إفريقي يحمل الجنسية الصومالية في الستينات من عمره، والثانية لمواطن يمني في الأربعينات من عمره وهو من محافظة لحج (جنوب البلاد).

وكان اليمن قد خلا مجددا من فيروس كورونا، بعد إعلان اللجنة الوطنية، عن تعافي المريض الوحيد الذي أعلن عن إصابته في الـ10 من أبريل الجاري، وهو عامل بميناء الشحر محافظة حضرموت (شرق البلاد)، يبلغ من العمر 60 عامًا.

وحذرت الأمم المتحدة في اليمن من أن فيروس كورونا "موجود الآن في اليمن"، مشيرة إلى أن هناك "احتمالا حقيقيا جدا أن يكون قد تم انتشار دون اكتشافه".

وقال بيان صادر عن مكتب منسق الأمم المتحدة المقيم، ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن إن "وكالات الإغاثة تشعر بمخاوف بالغة من وجود ومن إمكانية الانتشار السريع لفيروس كورونا في اليمن".

ونقل البيان عن السيدة ليز غراندي، منسق الشؤون الإنسانية لليمن قولها: "حذّرنا منذ أول حالة إصابة بكوفيد من أن الفيروس موجود الآن في اليمن وقد ينتشر بسرعة".