.
.
.
.

صنعاء تسجل ثاني إصابة بكورونا واتهامات للحوثيين بالتكتم

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، عن تسجيل ثاني حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الصحة الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، أن المصاب مواطن قادم من عدن، وأنه يتلقى الرعاية الصحية في مركز العزل بمستشفى الكويت، مؤكداً أنه يتم متابعة المخالطين للحالة.

وبرغم الكثير من الشواهد والمعلومات القادمة من مستشفيات العاصمة صنعاء، حول عشرات الحالات المصابة بكورونا، فإن ميليشيات الحوثي لم تعلن عن تلك الحالات التي تؤكدها حملات التعقيم وإغلاق الأسواق، وتحذير المواطنين من التجول، وإجبار أسر وحارات بأكملها على الحجر المنزلي القسري.

والثلاثاء الماضي، أعلن الحوثيون تسجيل أول إصابة ووفاة بفيروس كورونا في صنعاء، وأفاد وزير الصحة في حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دولياً، طه المتوكل، أن الحالة المصابة لمهاجر صومالي يقيم في العاصمة صنعاء.

غير أن مصادر طبية، اتهمت الحوثيين بانتهاج سياسة التكتم حول انتشار وباء كورونا المستجد في مناطق سيطرتها، ما ينذر بوصول اليمن إلى مرحلة الانفجار الكبير وتفشي الإصابات بشكل يفوق قدرة القطاع الصحي.

وحذرت الحكومة اليمنية الشرعية، في وقت سابق، من انتهاج الميليشيات "سياسة التعتيم وإخفاء المعلومات الحقيقية عن عدد الإصابات، والذي يعرقل جهود مواجهة واحتواء هذه الجائحة العالمية ويضع الملايين من اليمنيين في دائرة الخطر".

ودعا وزير الإعلام اليمني، الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية للتدخل العاجل والضغط على الميليشيات الحوثية لمشاركة البيانات والإعلان بشفافية مطلقة عن الأرقام الحقيقية لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا، تفاديا لكارثة قادمة وحفاظاً على أرواح ملايين المدنيين الذين أنهكتهم الحرب التي فجرها الانقلاب الحوثي.