.
.
.
.

كورونا يفتك بصنعاء.. ويصل قياديي الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر طبية في صنعاء، الثلاثاء، بأن القيادي الحوثي عبدالرحمن القادري وكيل وزارة الصحة في حكومة الانقلابيين، توفي ظهر اليوم إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، الذي تفشى بشكل كبير في العاصمة ومناطق سيطرة ميليشيات الحوثي.

كما أكدت المعلومات وفاة عبد الرحمن حسن الحسني، وكيل وزارة الشباب والرياضة بفيروس كورونا، وذلك في وقت تواصل فيه الميليشيات التكتم على عدد الإصابات ووفيات كورونا في صنعاء.

تتلاعب بالحقائق

يشار إلى أن ميليشيات الحوثي لا تزال تخفي حقيقة تفشي الفيروس عن الرأي العام والعالم وتتلاعب بالحقائق.

ففي فيديو لأحد العاملين في مستشفى الكويت الجامعي بالعاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي، كشف أرقاما كبيرة لعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، والذي تتكتم الميليشيات على انتشاره.

وظهر في الفيديو الذي نشره وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، على حسابه على تويتر، مساء الجمعة، أحد العاملين في المستشفى الذي خصصته الميليشيات للحجر الصحي، وهو يعلن أن عدد المصابين في هذا المستشفى فقط بلغ ما بين 400 إلى 500 مصاب بفيروس كورونا، فيما لم تعترف الميليشيات حتى الآن سوى بأربع حالات فقط، منهم حالتان زعمت أنهما تعافتا، وحالة وفاة لمهاجر صومالي.

كما اتهم الميليشيات بتجاهل دعوة الحكومة لتشكيل لجنة مشتركة لمواجهة الوباء ودعوات المنظمات الدولية لوقف إطلاق النار وتوجيه الجهود لمواجهة الفيروس.

الميليشيا تزعم

وكانت ميليشيات الحوثي أقرت ضمنا، عبر بيان صدر عن وزارة الصحة في حكومتها الانقلابية، بتفشي الفيروس في مناطق سيطرتها، دون الإفصاح عن أعداد المصابين والمتوفين.

صنعاء - فرانس برس
صنعاء - فرانس برس

إلى ذلك، زعمت أن عدم دقة وكفاءة المحاليل والمسحات المرسلة إليهم من قبل منظمة الصحة العالمية، أثر على نتائج الفحوصات المخبرية.