.
.
.
.

اليمن وإرتيريا.. إطلاق سراح 113 صيادا مقابل 7 جنود

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية، السبت، عن إطلاق عشرات الصيادين اليمنيين المحتجزين من قبل الجانب الإريتري.

وأكدت إفراج السلطات الإرتيرية عن 53 صيادا يمنيا، مساء الجمعة، بعد أيام قليلة من إفراجها عن 60 آخرين، مقابل الإفراج عن سبعة جنود إرتيريين احتجزتهم قوات خفر السواحل اليمنية بالقرب من جزيرة حنيش قبل عدة أيام.

وقال محافظ الحديدة، الحسن طاهر إن السلطة المحلية مستمرة في متابعة الإفراج عن بقية الصيادين الذين لا يزالون محتجزين لدى القوات الإريترية، معرباً عن أسفه لما قامت به إريتريا من اعتداء سافر بحق الصيادين الذين احتجزتهم في المياه الإقليمية اليمنية، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وكانت وساطة إماراتية توصلت لاتفاق يقضي بالإفراج عن 7 أفراد من القوات الإريترية، الذين احتجزتهم قوات خفر السواحل اليمنية بالقرب من جزيرة حنيش أثناء مطاردتهم للصيادين، مقابل الإفراج عن كافة الصيادين اليمنيين.

فيما أكد قائد قوات خفر السواحل اليمنية في قطاع البحر الأحمر العقيد عبدالجبار زحزوح، أن الدوريات تعمل على مدار الساعة لحماية المياه الإقليمية اليمنية.. موضحاً أنهم على أتم الاستعداد لمواجهة أي طارئ.

وكان رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية، اللواء خالد القملي، أوضح قبل أيام، أن تحالف دعم الشرعية في اليمن، ممثلاً بدولة الإمارات، تمكن من تهدئة الوضع المتوتر بين اليمن وإرتيريا، عقب حدوث اشتباك مسلح بين قوات تتبع الجانبين، بالقرب من جزيرة حنيش اليمنية، الواقعة في البحر الأحمر.

وسبق أن تنازعت اليمن وإرتيريا على جزر أرخبيل "حنيش"، الواقعة بين سواحل البلدين، قرب مضيق باب المندب الرابط بين البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تفصل محكمة تحكيم دولية لصالح اليمن، عام 1998.