.
.
.
.

أحزاب اليمن.. هجمات الحوثي على السعودية تكشف تدفق أسلحة إيران

نشر في: آخر تحديث:

دانت أحزاب التحالف الوطني للقوى والأحزاب السياسية اليمنية، الأربعاء، "الهجمات الإرهابية التي نفذتها ميليشيات الحوثي العميلة لإيران ضد المدنيين والأعيان المدنية في السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية".

واعتبر التحالف الوطني المؤيد للشرعية اليمينة، في بيان له، هذه الهجمات الإرهابية، التي تزامنت مع تصاعد في هجمات هذه الميليشيات على المدنيين في مدن يمنية عدة خلال الآونة الأخيرة، بمثابة "تحدٍ واضح للجهود الدولية الرامية لإحلال السلام".

وأكد التحالف الوطني أن ما قامت به ميليشيات الحوثي من استهدافات إرهابية يعد "جرائم حرب مكتملة الأركان، وانتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني".

وفيما عبر البيان عن التضامن مع المملكة ضد هذا العدوان الهمجي، اعتبر أن هذا الهجوم الإرهابي "يأتي رداً على جهود المملكة في تنفيذ اتفاق الرياض لتوحيد القوى المناهضة للميليشيات الانقلابية المدعومة من طهران".

وأضاف: "كما أن هذه الهجمات وإشعالها للحرب في أكثر من جبهة والاعتداءات التي تطال المدنيين ليست سوى تأكيد من قبل ميليشيات الحوثي على موقفها الرافض لكل جهود إحلال السلام وإصرارها على انتهاج الحرب كوسيلة وحيدة لفرض خياراتها على الشعب اليمني".

واعتبرت أحزاب التحالف الوطني، أن تكرار هذه الانتهاكات التي تهدد حياة الآمنين في اليمن وفي المملكة وبشكل سافر، "دليل إضافي على استمرار تدفق الأسلحة من إيران".

وقالت إن ذلك "ما كان له أن يستمر لولا تغاضي المجتمع الدولي عن هذه الجرائم، وعدم امتثال نظام إيران للفقرة 14 من القرار الأممي 2216" .

كما عبر التحالف الوطني، عن تقديره لسعي المملكة الدؤوب من أجل تنفيذ اتفاق الرياض، الذي اعتبرته "مدخلاً أساسياً لتوحيد الصفوف ورأب الصدع من أجل توجيه البوصلة إلى معركة تحرير اليمن واستعادة الدولة".

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، قد أكد الثلاثاء، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثي باتجاه السعودية، مؤكداً أن الصاروخ الباليستي أطلقه الحوثي من صنعاء باتجاه الرياض.