.
.
.
.
اليمن وميليشيا الحوثي

ألغام الحوثي البحرية.. مخاطر حقيقية على الملاحة الدولية

رصد لغم بحري جنوب البحر الأحمر نشرته ميليشيا الحوثي عشوائياً

نشر في: آخر تحديث:

تشكل الألغام البحرية التي نشرتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، بشكل عشوائي في جنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب خطرا حقيقياً على السلامة وحركة النقل البحري الدولي والتجاري، وانتهاكاً واضحا للقانون الدولي.

وكشفت قوات التحالف البحرية، اليوم الخميس، عن رصد لغم بحري جنوب البحر الأحمر نشرته ميليشيا الحوثي عشوائيًا لتهديد الملاحة.

ومنذ يناير 2017، اكتشفت قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ألغاما بحرية تم زرعها ونشرها من قبل ميليشيا الحوثي بالقرب من ساحل اليمن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وتحدثت تقارير عن تزويد إيران للميليشيا الحوثية في اليمن بمعدات عسكرية تشمل عشرات الآلاف من الألغام والصواريخ البحرية، إضافة لقوارب يتم توجيهها عن بعد، وذلك لنشرها في الخطوط البحرية والتجارية الدولية جنوب البحر الأحمر.

وتمثل هذه الألغام والصواريخ البحرية والقوارب الموجهة عن بعد، تهديدا على المنشآت الساحلية الحيوية وقوارب الصيد ورحلات الشواطئ والسفن التجارية وناقلات النفط العملاقة وتأثيرات البيئة والاقتصادات الإقليمية والدولية.

وبجانب ذلك، تشكل أيضاً الهجمات الحوثية الصاروخية على السفن البحرية، والقذائف الانسيابية المضادة للسفن، تهديدا آخر للشحن البحري في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وقال خبراء عسكريون إن الملاحة البحرية والتجارة الدولية في البحر الأحمر لن تكون آمنة طالما أن الحوثيين المدعومين من إيران يسيطرون على مدينة الحديدة الساحلية.

وتسببت الألغام البحرية التي زرعها الحوثيون في البحر الأحمر بمقتل عشرات الصيادين اليمنيين وتوقف عملية الصيد نتيجة كثافة الألغام البحرية التي زرعت في البحر.

وفي 7 فبراير الماضي، قتل 3 صيادين مصريين جراء انفجار لغم في جنوب البحر الأحمر، وتم إنقاذ 3 آخرين كانوا على متن قارب الصيد من قبل تحالف دعم الشرعية.

وكان التقرير السنوي للجنة العقوبات الأممية بشأن اليمن ذكر أن الخطر المحدق بالنقل البحري زاد بشكل كبير في العام 2018، بسبب الألغام البحرية والأنشطة العسكرية التي يقوم بها الحوثيون بالقرب من خطوط الملاحة الدولية.

في السياق، نَفَّذ المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام"، اليوم الخميس، عملية إتلاف وتفجير أجسام متفجرة من مخلفات ميليشيات الحوثي، في منطقة باب المَندَب بالساحل الغربي.

وفجرت الفِرَق الهندسية التابعة لمشروع مسام كميّة من الألغام والقذائف والعبوات الناسفة التي زَرعتها ميليشيات الحوثي في مناطق الساحل المختلفة.