.
.
.
.

دمت.. عصيان مدني ضد الحوثيين والميليشيا ترد بالرصاص

المواطنون رددوا هتافات ضد الحوثيين وسياستهم التي أسهمت في تردي الأوضاع المعيشية

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الثلاثاء، النار على متظاهرين في مدينة دمت شمال الضالع جنوبي اليمن، التي تشهد احتجاجات وعصيانا مدنيا رفضا لعمليات النهب واللصوصية التي تمارسها الميليشيا، ومنعها تداول العملة الجديدة.

وقال سكان محليون لـ"العربية.نت" ، إن جموعا من المواطنين جابوا الشارع العام في المدينة بمظاهرة سلمية ورددوا هتافات ضد الحوثيين وسياستهم التي أسهمت في تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، قبل أن تقوم الميليشيا بإطلاق النار عليهم.

وشهدت مدينة دمت، الثلاثاء، إضرابا شاملا للمحلات التجارية رفضا لسياسات ميليشيا الحوثي الانقلابية وإجراءاتها التعسفية والتجويعية بحق المواطنين من خلال منع التعامل وتداول العملة الجديدة، وفرض جبايات مالية على المحلات.

وأغلقت المحال التجارية ومحال الصرافة والمطاعم، وأسواق القات وغيرها، أبوابها، وشلت الحركة بشكل عام في شوارع المدينة.

ولقيت دعوة الإضراب استجابة من الجميع وحذروا الحوثي من الاستمرار في ذلك وسيواصلون إغلاق المحال والأسواق حتى التراجع عن قرار منع تداول العملة الوطنية الجديدة.

وتضامن المواطنون مع هذه الدعوات، ونفذوا مظاهرات سلمية رفضا لهذا القرار.

وجاءت هذه الإضرابات والتظاهرات مع تصعيد ميليشيا الحوثي لممارساتها الابتزازية بحق التجار والصرافين، وما تقوم به الميليشيا من أعمال نهب ومصادرة أموال الصرافين والتجار بحجة منع التعامل بالعملة الجديدة.

ودشنت ميليشيا الحوثي الانقلابية حملة تنكيل جديدة في مديرية دمت، ونفذت حملات دهم واعتقالات وإغلاق للمحال التجارية، بحجة مصادرة الطبعة الجديدة من العملة الوطنية.