.
.
.
.

اليمن يطالب بدعم دولي لمواجهة الإرهاب الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

طالبت الحكومة اليمنية الشرعية، المجتمع الدولي بدعم معركتها المصيرية المسنودة من التحالف بقيادة السعودية، ضد "إرهاب ملالي إيران وأداتهم الحوثية"، والتي قالت إنها "لا تقل خطورة عن تنظيمي "القاعدة" و"داعش" للحيلولة دون وقوع حركة التجارة العالمية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب رهينة لإملاءات نظام طهران".

جاء ذلك في بيان صحافي لوزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، مساء الجمعة، حيث حذر العالم من الآثار الكارثية لعمليات غسيل الأدمغة التي تقوم بها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران لعشرات الآلاف من الأطفال، ومساعيها لإنشاء جيل من الإرهابيين المعبئين بالأفكار الإرهابية المتطرفة والشعارات العدائية وثقافة الموت والكراهية للآخر، والذين سيشكلون خطرا إرهابيا على العالم أجمع وليس اليمن فقط‏.

وأضاف الإرياني: "تحل علينا ذكرى هجمات 11 سبتمبر الدموية لتذكر العالم أجمع بخطورة التهاون والتقاعس عن مواجهة التهديد الذي تمثله الجماعات والأفكار الإرهابية المتطرفة بكافة أشكالها وصورها، وضرورة توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه السياسية والفكرية والمادية وتعزيز الأمن والسلم الدوليين‏".

وأكد أن هذه الذكرى "مناسبة لتذكير العالم بالخطر الذي يمثله الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران واستخدامه الأراضي اليمنية منطلقا لأنشطته الإرهابية، واستهداف الجوار بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة "إيرانية الصنع"، ومهاجمة ناقلات النفط وتهديد خطوط الملاحة الدولية، تنفيذا للأجندة الإيرانية‏ التخريبية في المنطقة"، وفق تعبيره.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي بدعم الحكومة والشعب اليمني الذي يخوض بإسناد من التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية معركة مصيرية مع إرهاب ملالي إيران وأداتهم الحوثية التي لا تقل خطورة عن تنظيمي "القاعدة" و"داعش" للحيلولة دون وقوع حركة التجارة العالمية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب رهينة لإملاءات نظام طهران.