.
.
.
.

شاهد.. القوات المشتركة تتصدى لخروقات الحوثي لهدنة الحديدة

نشر في: آخر تحديث:

تصدت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، الاثنين، لهجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية، شرق مديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة غرب البلاد، ضمن خروقاتها المتصاعدة للهدنة الأممية.

وذكر مصدر عسكري ميداني أن الميليشيات الحوثية شنت هجوماً مسلحاً واسعاً مستخدمة الأسلحة الثقيلة والقذائف المدفعية، وتصدت لها القوات المشتركة بكل حزم.

وأكد المصدر أن القوات المشتركة كبدت الحوثيين خسائر فادحة في العتاد والأرواح، حيث سقط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

ونشر الإعلام العسكري للقوات المشتركة مقطع فيديو يوضح تصدي القوات المشتركة لهجوم ميليشيات الحوثي شرق مدينة الدريهمي وتكبيدها خسائر فادحة.

وألحقت القوات المشتركة بالميليشيات الحوثية هزائم قاسية في الأيام الثلاثة الأخيرة موقعة مئات القتلى والجرحى الحوثيين، بينهم قيادي ميداني بارز يُكنّى أبو حسين الكبسي الذي لقي مصرعه وعشرات المسلحين شمال غربي حيس.

وكانت القوات المشتركة رصدت 85 خرقًا وانتهاكاً للهدنة الأممية ارتكبتها ميليشيات الحوثي، بمناطق متفرقة جنوب محافظة الحديدة في الـ 12 الساعة الماضية من يوم أمس الأحد.

وأفاد مصدر عملياتي أن وحدة الرصد والمتابعة في القوات المشتركة رصدت الخروقات والانتهاكات الحوثية التي بلغ عددها (85)، في مناطق متفرقة في مديرية حيس ومنطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا ومديرية الدريهمي ومنطقة كيلو 16 ومدينة الصالح شرق مدينة الحديدة.

وأشار المصدر إلى أن الخروقات شملت عمليات استهداف وقصف مكثفة على القرى والأحياء السكنية ومزارع المواطنين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وأصابت أحد عمال مجمع إخوان ثابت الصناعي بجروح خطيرة في رأسه جراء إصابته بشظايا قذيفة هاون على المجمع.

وأكد أن من بين الخروقات محاولات حوثية لاختراق الخطوط الأمامية وتنفيذ هجمات على مواقع القوات المشتركة، وقد عادت على الميليشيات بخسائر بشرية ومادية فادحة في صفوفها.

وتستغل ميليشيات الحوثي الهدنة الأممية في الحديدة لتصعيد عملياتها العسكرية وارتكاب جرائمها بحق المدنيين، في ظل المواقف السلبية للأمم المتحدة الراعية للهدنة، وفق الإعلام العسكري للقوات المشتركة.