.
.
.
.
اليمن والحوثي

ما أهمية سيطرة الجيش اليمني على معسكر الخنجر بالجوف؟

ويعد معسكر الخنجر أحد أكبر وأهم المعسكرات بمحافظة الجوف موقعا ومساحة ورمزية

نشر في: آخر تحديث:

يحتل معسكر الخنجر بمحافظة الجوف، الذي سيطر عليه الجيش اليمني، اليوم الثلاثاء، وعلى الجبال والمواقع المحيطة به، أهمية استراتيجية وعسكرية في المعركة الدائرة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية.

ويعد معسكر الخنجر أحد أكبر وأهم المعسكرات بمحافظة الجوف موقعاً ومساحة ورمزية.

وتكمن أهمية استعادة معسكر الخنجر، وفقاً للناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، في كونه يتحكم بعدة طرق رئيسة في مديرية (خب والشعف)، التي تشكل حوالي ثلثي مساحة محافظة الجوف.

وأضاف أن الجيش بسيطرته على المعسكر، سيتمكن من قطع طرق الإمداد عن الميليشيات الحوثية.

وأشار العميد مجلي إلى أن المعسكر يتميز بالتحصينات الطبيعية المحيطة به، من الجبال والتلال والتباب، وكذلك التحصينات الصناعية والسواتر المتنوعة، مؤكدا أن ذلك سيمكن القوات المسلحة والمقاومة من التحام الجبهات والسيطرة على المناطق الشاسعة من الأرض، وتحقيق السيطرة النارية على المواقع التي يتمركز فيها عناصر الميليشيات.

وأكد الناطق باسم الجيش اليمني أن التقدم متسارع نحو مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، وهو ما جعل الميليشيات تسارع في نهب المؤسسات الحكومية والمستشفيات فيها، كما تعمل على نهب ممتلكات المواطنين، وتهريبها إلى محافظة صعدة والعاصمة صنعاء.

وأوضح مجلي أن المعركة ما زالت مستمرة وسط انهيار في صفوف الميليشيات، بعد أن حرر الجيش ما يزيد عن 35 كيلومترا، وإضافة إلى تحرير معسكر الخنجر، الذي يعد أكبر المعسكرات في محافظة الجوف.. وأضاف كما استطاع الجيش أن يستعيد منطقة البرقاء وجبل الرقيب الأبيض بعد عمليات هجومية ضد الميليشيات الحوثية استمرت عدة ساعات تكبدت خلالها الميليشيات خسائر بشرية ومادية كبيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة