.
.
.
.

بنصف يوم.. "الحوثي" تخرق هدنة الحديدة 90 مرة

الخروقات تنوعت بين عمليات قصف واستهداف للأحياء السكنية ومزارع المواطنين بصورة عشوائية وهجوم عسكري باستخدام قذائف الهاون وأسلحة أخرى

نشر في: آخر تحديث:

رصدت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، الخميس، 90 خرقاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة الحديدة خلال 12 ساعة مضت، وتركزت الخروقات في 6 قطاعات بالمحافظة المشمولة بهدنة أممية هشة.

في التفاصيل، كشفت القوات المشتركة عن 90 خرقاً لميليشيات الحوثي ارتكبت في مديريات حيس، والتحيتا، والدريهمي، ومنطقي الفازة، والجبلية، ومناطق شرق مدينة الحديدة.

وأضافت أن الخروقات تنوعت بين عمليات قصف واستهداف للأحياء السكنية ومزارع المواطنين بصورة عشوائية، وكذلك هجوم عسكري باستخدام قذائف الهاون عيار 120، 80 وقذائف RBG والأسلحة المتوسطة عيار 14.5 وسلاح 12.7 والأسلحة القناصة ومعدلات البيكا.

كما أكدت أن ميليشيات الحوثي مازالت تواصل مسلسل خروقاتها وانتهاكاتها اليومية باستهداف القرى السكنية ومنازل المواطنين في مختلف مناطق الحديدة، مخلفة قتلى وجرحى.

كسر محاولة تسلل

بالمقابل، لقي 7 من عناصر ميليشيات الحوثي، مصرعهم إثر كسر القوات المشتركة محاولة تسلل شمال شرقي مركز مدينة التحيتا جنوب الحديدة.

وذكر مصدر عسكري، أن القوات كسرت محاولة تسلل حوثية على مواقعها، مؤكداً أن 7 من عناصر الحوثيين المتسللين لقوا مصرعهم وأصيب آخرون خلال المواجهات، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار تاركين خلفهم جثث قتلاهم.

تجنّبوا دوامة العنف

يشار إلى أنه ومع تصاعد القتال بين الجماعة الحوثية والقوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي عبرت البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة "أونمها" في بيان لها أوائل أكتوبر، عن انزعاجها الشديد، داعية الأطراف إلى وقف التصعيد لتجنب دوامة العنف التي ستؤدي إلى مزيد من المعاناة الإنسانية والخسائر في الأرواح والدمار، بحسب تعبيرها.

من فرق بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أرشيفية)
من فرق بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أرشيفية)


وحضت البعثة الأممية على الوقف الفوري لإطلاق النار والعودة إلى الآليات المشتركة التي تم إنشاؤها على مدى العامين الماضيين، حتى لا يتم تعريض السكان وإيصال المساعدات الإنسانية للخطر.