.
.
.
.
اليمن والحوثي

عقب ارتكابها مجزرة بشعة.. استهداف حوثي جديد لأحياء سكنية بالحديدة

قصف حوثي على المدنيين بمختلف أنواع الأسلحة ومنها القناصة

نشر في: آخر تحديث:

عاودت ميليشيات الحوثي، الجمعة، استهداف الأحياء السكنية في مدينة حيس جنوب محافظة الحديدة، غرب اليمن بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والقناصة، وذلك غداة ارتكابها مجزرة بشعة راح ضحيتها 16 مدنياً من العاملين في أحد المجمعات الصناعية.

وذكرت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي أطلقت نيران أسلحتها صوب منازل المواطنين في أحياء سكنية متفرقة من المدينة، باستخدام أسلحة متنوعة، كما أطلقت النار من الأسلحة القناصة بصورة كثيفة.

وأضافت المصادر أن استهداف الميليشيات أثار حالة رعب وفزع في صفوف المدنيين، لاسيما النساء والأطفال الذين يعيشون في حالة خوف دائم جراء قصف واستهداف ميليشيات الحوثي المتواصل لمنازلهم.

كما رصدت القوات المشتركة تحليق 4 طائرات مسيرة لميليشيات الحوثي في سماء مديريتي حيس والتحيتا ومنطقة الجبلية جنوب محافظة الحديدة في الساحل الغربي لليمن.

وأفاد مصدر عملياتي أن القوات المشتركة رصدت 4 طائرات استطلاعية حوثية واحدة حلّقت في سماء مديرية حيس وواحدة في سماء التحيتا واثنتان في سماء منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة.

ويأتي تصعيد الميليشيات هذا بعد أن سقط مساء أمس 16 مدنياً ما بين قتيل وجريح من عمال مجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي جراء قصف الميليشيات الحوثية للمجمع، وقبلها ارتكبت الميليشيات مجزرة مروعة بحق النساء والأطفال في الدريهمي، راح ضحيتها 17 مدنياً ما بين قتيل وجريح، وسبقهما سقوط 12 مدنياً ما بين قتيل وجريح بانفجار عبوة ناسفة زرعها الحوثيون في طريق التحيتا الخوخة.

ونشر الإعلام العسكري للقوات المشتركة، الجمعة، مشاهد جديدة لضحايا المجزرة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي بقصف مجمع إخوان ثابت في الحديدة، بالقذائف الصاروخية والمدفعية.

وتُظهِر مشاهد مصوّرة جديدة جثامين ضحايا المجزرة الدموية، وجميعهم من عمال المجمع التجاري والصناعي، وبلغت حصيلة الضحايا عشرة قتلى وستة جرحى، بعضهم وُصِفَت حالتهم بالخطيرة.

واستبقت هذه المجزرة البشعة التي ارتكبها الحوثيون بحق عمال المنشأة المدنية، زيارة مرتقبة لبعثة الأمم المتحدة، لدعم اتفاق الحديدة لنفس المجمع وإحدى المنشآت الطبية.

وطالبت الحكومة اليمنية الشرعية، الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوث الخاص لليمن وبعثة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة، بموقف واضح وحازم من هذه الجريمة النكراء، التي تضاف لمسلسل جرائم ميليشيات الحوثي، واستمرار خروقاتها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

وتعد هذه المجزرة هي الثالثة من نوعها التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين بالحديدة في أقل من شهر، والتي راح ضحيتها 45 مدنياً ما بين قتيل وجريح.