.
.
.
.
اليمن والحوثي

اليمن: مرحلة جديدة لإنهاء انقلاب الحوثي والقضاء على تهديد إيران

اكتمال الترتيبات العسكرية لاتفاق الرياض بين الشرعية والانتقالي

نشر في: آخر تحديث:

توقع رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، معين عبدالملك، الجمعة، أن المرحلة الجديدة وعقب تشكيل حكومة الكفاءات السياسية المرتقبة (بموجب اتفاق الرياض) حتما ستؤدي إلى تسارع استكمال إنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة سيطرة الدولة على جميع الأراضي اليمنية، وإنهاء معاناة الشعب اليمني، والقضاء على التهديد الإيراني لدول الجوار، وكذا تأمين الملاحة الدولية في أهم ممر مائي في العالم.

وأكد رئيس الحكومة اليمنية المكلف، أن حكومة الكفاءات السياسية الجديدة المرتقبة، ستعمل وفق نهج مختلف وشامل لتطبيع الأوضاع في المحافظات المحررة، والبناء على وحدة الصف الوطني في توحيد القرار العسكري والأمني بما يساعد على التسريع في استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

وأضاف "إن الحكومة الجديدة لن تدعي أن لديها حلولا سحرية لكنها بدعم ومشاركة القوى والمكونات السياسية والمجتمعية، وإسناد الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، على ثقة أنها ستكون عند مستوى التطلعات الشعبية المعقودة عليها".

جاء حديث رئيس الحكومة اليمنية، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، خلال اتصال هاتفي أجراه مع محافظ مأرب سلطان العرادة، الذي أطلعه على الوضع الميداني في جبهات القتال وإفشال كل المحاولات الانتحارية الحوثية للهجوم على مأرب.

وأشار إلى أن قوة مأرب والتحصين الحقيقي لها هي في وحدة الصف الوطني وتشكيل حكومة الكفاءات السياسية الجديدة وعودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن لممارسة عملها، معربا عن ثقته في أن الحكومة الجديدة التي يتطلع إليها الشعب اليمني ستكون عند مستوى المسؤولية وستحظى بكل الدعم من الجميع.

ومن المتوقع الإعلان عن حكومة الكفاءات السياسية اليمنية الجديدة، برئاسة معين عبدالملك، وتضم 24 وزيرا مناصفة بين الشمال والجنوب، وبمشاركة كافة القوى الحزبية والسياسية، مع اكتمال ترتيبات تنفيذ الشق العسكري بموجب آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

قبل ذلك، اكتملت الترتيبات العسكرية من أجل تنفيذ اتفاق الرياض، بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي.

وانتشرت قوات الألوية المكلفة من تحالف دعم الشرعية في اليمن، بمهام الفصل بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحكومة الشرعية، في مواقع طرفي النزاع في منطقة الطرية، ووادي سلا بمحافظة أبين، ضمن الترتيبات العسكرية من آلية تنفيذ اتفاق الرياض، حسب ما أعلن المركز الإعلامي لألوية العمالقة.

وأفاد المركز أن الانتشار جاء بعد أن التقت قيادة قوات العمالقة بقيادة من طرفي النزاع في أبين بالتنسيق مع اللجنة السعودية المشرفة على عملية الانسحاب ووقف إطلاق النار، مشيرا إلى أن القوات انتشرت أمس، في مواقع الشيخ سالم، وقامت بفتح الطريق الدولي أمام المسافرين بشكل مستمر، وتطهير المناطق الفاصلة من الألغام.