.
.
.
.

شموع وسط الدمار.. صرخات أهل تعز ترتفع ضد الحوثي

المحتجون كتبوا بنيران الشموع "صوت واحد.. الحوثي جماعة إرهابية"

نشر في: آخر تحديث:

نفذ أبناء مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، وقفة احتجاجية مساء أمس الجمعة، من وسط الدمار والخراب الذي خلفته ميليشيا الحوثي الانقلابية في المدينة، لمطالبة المجتمع الدولي بتصنيف الحوثي جماعة إرهابية.

وأشعل المحتجون، الشموع والمصابيح ورفعوا صور ضحايا جرائم وانتهاكات الميليشيا في أسطح المباني المدمرة بمنطقة الجحملية شرق مدينة تعز.

"صوت واحد.. الحوثي جماعة إرهابية"

كما كتبوا بنيران الشموع عبارة "صوت واحد.. الحوثي جماعة إرهابية" مطالبين كل دول العالم، خصوصاً الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن بسرعة تصنيف الحوثي جماعة إرهابية.

إلى ذلك، رسم المحتجون، شجرة عيد الميلاد على أنقاض دمار هائل في حي الجحملية شرق المدينة أحد أشد الأحياء دمارا في المحافظة.

وقالوا في بيان صحافي، "إنه في الوقت الذي يشعل العالم الشموع والمصابيح والأضواء، خرجنا لنوصل رسالتنا للعالم بأننا نشعل الشموع من وسط الدمار والخراب الذي خلفته ميليشيا الحوثي، ما يستوجب من الضمير العالمي النظر إلى قضيتنا”.

وأشار البيان إلى أن مدينة تعز تعاني منذ 6 سنوات من الإجرام والحصار والإرهاب المفروض من قبل ميليشيا الحوثي، فيما تواصل مدينة تعز معركة النضال والكفاح والصمود ضد آلة الموت الحوثية التي خلفت آلاف الشهداء بينهم العديد من الأطفال والنساء والمسنين".

كما لفت إلى أنه على وقع الظلام الذي نشرته ميليشيا الحوثي في العديد من مناطق اليمن، خرج أبناء تعز هذه الليلة يشعلون شموع النور في وجه الإرهاب والقمع.

ويلات الخراب

إلى ذلك، أشار إلى أن اليمنيين خرجوا اليوم في تعز يصطفون وهم يحملون الشموع وصور القتلى، ليشعلوا شعلة المقاومة والكفاح، ويخطون عبارة "بصوت واحد الحوثي جماعة إرهابية" ويخبروا العالم كيف تجرع أبناء تعز ويلات الدمار والخراب الذي زرعته ميليشيا الحوثي".

وأوضح البيان بأن "التقارير الحقوقية والحكومية تشير إلى مقتل قرابة 4 آلاف مدني في تعز وجرح أكثر من 20 ألفا، بنيران ميليشيا الحوثي منذ بدء الحرب، ما يؤكد أن هذه المحافظة تعد أكثر المحافظات اليمنية التي عانت ويلات الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي".

وطالبت الوقفة الاحتجاجية كل المنظمات العالمية والمحلية المعنية بالدفاع عن الحقوق والحريات، بأن تنظر إلى أوجاع وآلام أبناء تعز الذين يعيشون الحصار والظلم من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا.

وفي تعليقه على هذه الفعالية الاحتجاجية، طالب وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، المجتمع الدولي وفي مقدمته الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، بالإنصات لأصوات اليمنيين وإنصاف ضحايا جرائم وانتهاكات ميليشيا الحوثي بتصنيفها جماعة إرهابية جراء ما اقترفته بحق اليمنيين وأبناء تعز الذين نالهم النصيب الأكبر من إرهاب الحوثي.