.
.
.
.

صور.. ميليشيا الحوثي تحول ملعباً مقبرة لقتلاها باليمن

تحويل الملعب الوحيد في مديرية قفر إلى مقبرة حوثية

نشر في: آخر تحديث:

دليل جديد على سقوط عدد كبير من ميليشيا الحوثي قتلى في ساحات المعارك مع الجيش اليمني المدعوم من التحالف، حيث أفادت مصادر محلية في محافظة إب، وسط اليمن، أن قيادياً في ميليشيا الحوثي، وجه بتحويل أرضية ملعب رياضي إلى مقبرة لقتلى الميليشيات.

وأوضحت المصادر، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، أن القيادي الحوثي المكنى "أبو الحسن"، الذي عينته الميليشيات مديراً لمديرية القفر في إب، وجه بتحويل مساحة ملعب النادي الوحيد في المديرية إلى مقبرة للقتلى التابعين لجماعة الحوثي، وبدأت عناصر الميليشيا بحفر القبور في الأرضية المخصصة للنادي.

كما أضافت أن الرياضيين وأهالي المديرية استنكروا هذا العمل من قبل القيادي الحوثي، خصوصاً أن هناك أكثر من مقبرة في المنطقة، كما أن ميليشيا الحوثي قد خصصت مقابر لقتلاها في المديرية.

الملعب
الملعب

يذكر أن ميليشيا الحوثي نهبت العديد من الأراضي العامة والخاصة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وحولتها إلى مقابر جماعية لقتلاها الذين قتلوا في الحرب التي شنتها الميليشيا على اليمنيين، منذ أكثر من خمسة أعوام.

تحويل قصر إلى مقبرة

وفي منتصف سبتمبر الماضي افتتح حمود عباد، المعين من قبل الميليشيات أميناً للعاصمة، مقبرة "روضة دار الحمد"، والتي أقيمت في فناء المعلم التاريخي المشهور "قصر دار الحمد" في شارع الزراعة قلب صنعاء والذي تقدر مساحته بـ1000 لبنة.

الملعب قبل تحويله إلى مقبرة
الملعب قبل تحويله إلى مقبرة

وكانت الحكومة اليمنية أصدرت مرسوما في عهد حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح باعتبار دار الحمد من الآثار التاريخية والمساحات المحيطة به محمية طبيعية، حيث كان القصر مملوكا لأحد أشقاء الإمام أحمد الذي حكم اليمن من عام 48 إلى عام 62 من القرن الماضي.

يشار إلى أن الأرقام التي وردت كانت لعملية حصر لما تبثه وسائل إعلام ميليشيات الحوثي من عمليات تشييع لجثامين قتلاها، فيما تبقى الأعداد أكثر بكثير مما يعلن وذلك في ظل محارق يومية وخسائر لا تتوقف تتلقاها الميليشيات على أيدي الجيش اليمني والقبائل وطيران تحالف دعم الشرعية.