.
.
.
.
اليمن والحوثي

واشنطن هجوم عدن.. "محاولة لزعزعة الاستقرار"

وزارة الخارجية الأميركية شددت على ضرورة وقف أعمال العنف في اليمن وتقديم الجناة إلى العدالة

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات من الحادث، أدانت الخارجية الأميركية، الخميس، بشدة الهجوم الذي استهدف مطار عدن، معربةً عن شعورها بحزن عميق لفقدان الأرواح، بحسب تعبيرها.

وأضافت أن الهجوم يظهر نوايا خبيثة لمن يحاولون زعزعة استقرار اليمن، مؤكدة أن الهجمات لن توقف أو تقوض الجهود المبذولة لإنهاء الأزمة اليمنية.

كما شددت على ضرورة وقف أعمال العنف في اليمن وتقديم الجناة إلى العدالة.

وأكدت على دعمها للحكومة الشرعية اليمنية من أجل مستقبل أفضل لليمنيين.

جرائم حرب

يشار إلى أن وزير الإعلام اليمني معمّر الإرياني قد طالب المجتمع الدولي بإدراج ميليشيا الحوثي ضمن الجماعات الإرهابية.

وأعلن عن سقوط قتيل ونحو 10 جرحى من الإعلاميين في الاعتداء على مطار عدن، مناشداً المجتمع الدولي بمحاكمة قيادات الحوثيين بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

ودوت 3 انفجارات في مطار عدن، الأربعاء، بحسب ما أفاد مراسل "العربية"، وذلك بعد قليل من وصول طائرة تقل الحكومة اليمنية الجديدة، التي كان من المفترض أن تستأنف عملها اليوم في العاصمة اليمنية المؤقتة.

وأوضح المراسل أن 3 قذائف استهدفت صالة المطار، بحسب ما نقل عن مصدر عسكري، في حين رجحت مصادر من داخل المطار احتمال أن يكون الهجوم نفذ عبر طائرات مسيرة.

ولم يصب أي من أعضاء الحكومة بأذى، وتم نقل رئيسها معين عبد الملك وبقية الوزراء بسلام إلى القصر الرئاسي بالمدينة، فيما وقع عدد كبير من الإصابات والجرحى والقتلى في الهجوم المفاجئ.

وأفادت وزارة الصحة بوقوع 22 قتيلاً، وحوالي 50 جريحا في الهجوم.