.
.
.
.

الحياة تعود إلى مطار عدن.. والحكومة تفتح ملف "المركزي"

أشاد وزير النقل عبد السلام حميد بالجهود التي بذلت في تجهيز المطار وإعادة إصلاح الأضرار التي لحقت به في وقت قياسي

نشر في: آخر تحديث:

تعود الحركة اليوم الأحد إلى مطار عدن اليمني، مع استئناف الملاحة الجوية والرحلات، بعد الهجوم الدامي الذي طال المطار، الأربعاء الماضي.

وفي السياق، أشاد وزير النقل عبد السلام حميد بالجهود التي بذلت في تجهيز المطار، وإعادة إصلاح الأضرار التي لحقت به في وقت قياسي.

وعملت فرق الصيانة والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، خلال الأيام الماضية وبشكل مستمر، على إزالة مخلفات التفجير من صالات المطار وتنظيفها، على أن تُستكمل بقية أعمال الصيانة مع إعادة تشغيل المطار.

وكان البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن شكل فريقاً للوقوف على الأضرار التي تعرض لها مطار عدن، وذلك بالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية بالمحافظة، وإدارة مطار عدن، بعد الاعتداء الذي وقع لحظة وصول أعضاء من الحكومة اليمنية الجديدة إلى العاصمة المؤقتة.

معركة الاقتصاد

إلى ذلك، شرعت الحكومة اليمنية في معركتها لإصلاح الاقتصاد عبر فتح ملف البنك المركزي. وقد شدد رئيس الحكومة اليمنية الجديدة، معين عبد الملك في أول تحرك اقتصادي له أمس السبت، على أهمية "التسريع بإجراءات تكليف فريق تدقيق خارجي بحسابات البنك المركزي، بما يتسم مع إجراءات الشفافية وانتهاج مبدأ الحوكمة ومكافحة الفساد، باعتبار ذلك خطوة ضرورية لضمان استمرار تطبيق المعايير والقواعد المالية الدولي"».

وفي السياق، نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر رسمية تأكيدها أن عبد الملك ترأس اجتماعاً لقيادة وكوادر المركزي لمناقشة الخطط المستقبلية للبنك وضرورة استثمار الفرص الراهنة في تشكيل الحكومة وما أبداه الأشقاء والأصدقاء وفي مقدمتهم دول تحالف دعم الشرعية من استعداد لدعم الاقتصاد الوطني للاستمرار في إجراءات تعزيز الثقة بالعملة الوطنية وتحسين استقرار سعر الصرف، بما ينعكس بشكل مباشر على حياة ومعيشة المواطنين اليومية".

يذكر أنه بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة إلى العاصمة اليمنية المؤقتة، الأربعاء الماضي، وقعت 3 انفجارات استهدفت المطار بعد قليل من هبوط طائرة تقل جميع الوزراء، باستثناء وزير الدفاع وأوقعت عشرات القتلى والجرحى.