.
.
.
.
اليمن والحوثي

أميركا تعفي منظمات الإغاثة من العقوبات المتعلقة بالحوثيين

الخزانة الأميركية توضح أن الإعفاء يهدف إلى السماح لهذه المنظمات بدعم المشاريع الإنسانية وبناء الديمقراطية والتعليم وحماية البيئة

نشر في: آخر تحديث:

أعفت الولايات المتحدة منظمات إغاثة متعددة، منها الأمم المتحدة والصليب الأحمر، من العقوبات المتعلقة بالحوثيين في اليمن، وفقاً لإشعار نُشر على موقع وزارة الخزانة الأميركية على الإنترنت اليوم الثلاثاء.

وجاء في الإشعار أن الإعفاء من إدراج جماعة الحوثي اليمنية على القائمة السوداء يهدف إلى السماح لجماعات الإغاثة بدعم المشاريع الإنسانية وبناء الديمقراطية والتعليم وحماية البيئة.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت الاثنين 11 يناير الجاري عن تصنيف ميليشيا الحوثي الإيرانية في اليمن على قائمتها السوداء للجماعات الإرهابية.

وجاء قرار واشنطن قبل أيام من انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترمب، ويبدأ تطبيق القرار اليوم الثلاثاء، وهو يهدف إلى تعزيز الردع ضد النشاطات الضارة التي يقوم بها النظام الإيراني.

وتضم القائمة السوداء الأميركية ثلاثة قياديين حوثيين، زعيمهم عبد الملك الحوثي، وعبدالخالق الحوثي، وعبدالله يحيى الحكيم.

والأسبوع الماضي دعا ثلاثة مسؤولين كبار في الأمم المتحدة الولايات المتحدة إلى إلغاء قرار تصنيف جماعة الحوثي اليمنية منظمة إرهابية أجنبية، وحذروا من أن التصنيف سيدفع البلاد صوب مجاعة على نطاق واسع وسيعرقل جهود السلام.

ووجه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفثس ومارك لوكوك مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة وديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التحذيرات خلال اجتماع في مجلس الأمن الدولي الخميس عن اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إن الأمين العام يدعم دعوة مسؤوليه لواشنطن بالعدول عن قرارها. وقال غريفثس للمجلس "القرار سيساهم في زيادة احتمالات وقوع مجاعة في اليمن ويجب أن يلغى بناء على أسس إنسانية في أقرب فرصة ممكنة".

وتصف الأمم المتحدة الأوضاع في اليمن بأنها أكبر أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج 80% من سكانه للمساعدات.