.
.
.
.
اليمن والحوثي

مأرب.. إسقاط طائرة حوثية محملة بالمتفجرات

نشر في: آخر تحديث:

أسقطت الدفاعات الأرضية بمدينة مأرب، شمالي شرق اليمن، الأحد، طائرة مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي الانقلابية باتجاه المدينة المكتظة بالسكان.

ونقلت مواقع إخبارية محلية عن مصادر عسكرية، أن الطائرة المفخخة التي نجحت الدفاعات في إسقاطها فور تحليقها كانت محمّلة بالمتفجّرات.

وبحسب المصادر، تزامن إسقاط الطائرة مع سقوط صاروخ تابع للميليشيات الحوثية استهدفت به مدينة مأرب المكتظة بالسكان والنازحين.

ووفقاً للمصادر فإن الصاروخ حط في منطقة شبه خالية ولم يعرف حتى الآن ما إذا كان هناك ضحايا في صفوف المدنيين.

وبين الحين والآخر تستهدف ميليشيا الحوثي الانقلابية المنازل والمنشآت العامة والخاصة في مدينة مأرب بالصواريخ وبالطائرات المسيّرة، وتسفر بعضها عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين وأضرار في الممتلكات.

وكان تقرير نشرته مجلة "نيوزويك" الأميركية، أوضح أن إيران أرسلت على ما يبدو طائرات بدون طيار متقدمة إلى ميليشيا الحوثي في اليمن.

وقالت المجلة، إن صورا اطلعت عليها وأكدها خبير يتابع الأنشطة الإيرانية في المنطقة تشير إلى نشر الطائرات الإيرانية المسيرة وهي من طراز شهيد-136 التي يطلق عليها أيضا "الطائرات الانتحارية" في محافظة الجوف بشمال اليمن.

وقال الخبير الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للمجلة "لقد سلم الإيرانيون لوكلائهم الحوثيين في اليمن طائرات بدون طيار متطورة".

وأضاف "إنهم ينشرون هذه الطائرات بدون طيار أو يضعونها مسبقا من أجل شن هجوم ضد مجموعة متنوعة من الأهداف الموجودة في نطاقهم".

وكثفت ميليشيات الحوثي من استخدام الطائرات المسيرة المفخخة والاستطلاعية، والتي قالت لجنة خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق، إنها مجمعة من مكونات مصدرها خارجي وتم شحنها إلى اليمن، وإن "قاصف" أو "المهاجم" متطابق تقريباً في التصميم والأبعاد والقدرات التي تتمتع بها أبابيل-T، والتي تصنعها شركة إيران لصناعة الطائرات.