.
.
.
.

آلاف النازحين في مأرب.. تحذير يمني من كارثة إنسانية

نشر في: آخر تحديث:

حذر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، اليوم الخميس، من كارثة إنسانية وشيكة في مأرب، شمال شرقي اليمن، بسبب استهداف الحوثي لمخيمات النازحين. وقال في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر: "مأرب تضم أكثر من 90 مخيما واستقبلت منذ 2014 قرابة 318 ألف أسرة، بإجمالي مليونين و231 ألف نازح "ما يشكل 60% من النازحين في عموم اليمن".

كما أضاف أن "تقارير منظمة الهجرة الدولية تؤكد أن الأرقام التي سجلت منذ 2020 وحتى 13 فبراير، جعلت اليمن رابع بلد لجهة النزوح الداخلي على مستوى العالم، بإجمالي 178 ألف نازح".

استهدافات الحوثي

كذلك، أشار إلى أن مأرب تتصدر ترتيب المدن اليمنية مع نزوح 655 أسرة تضم نحو 3930 شخصا بين السابع و13 فبراير الجاري.

وأكد وزير الإعلام أن جماعة الحوثي استهدفت هذا الشهر مخيم لفج الملح بالمدفعية وقذائف الهاون إضافة لتجمعات النازحين في مخيم الزور.

من مأرب (أرشيفية- رويترز)
من مأرب (أرشيفية- رويترز)

إلى ذلك، دعا لتحقيق دولي فى استهداف مخيمات النزوح في محافظة مأرب، مؤكدأ أن "جرائم الحوثيين تمثل انتهاكا واضحا لقواعد القانون الدولى الإنسانى المتعلقة بحماية المدنيين".

الأمم المتحدة تحذر أيضا

يذكر أن الأمم المتحدة، كانت قد حذرت قبل أيام من تعريض ملايين المدنيين للخطر جراء تصعيد ميليشيات الحوثي في مأرب، و"تداعياته المحتملة على الأوضاع الإنسانية". وأكد منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، الثلاثاء، الماضي في تغريدات على حسابه في "تويتر"، أن الهجوم "يضع ما يصل إلى مليوني مدني في خطر، وقد يتسبب في نزوح مئات الآلاف، الأمر الذي سيؤدي إلى عواقب إنسانية لا يمكن تصورها".

أتى ذلك، بعد أن استهدفت الميليشيات مطلع الأسبوع الحالي، بصاروخ باليستي وعدد من صواريخ الكاتيوشا والقذائف المدفعية مخيم الزور للنازحين غرب مأرب، تزامنا مع هجوم بري مكثف تشنه للأسبوع الثاني على التوالي في محاولة لاجتياح المحافظة، وسط إفشال لهذه الهجمات التي وصفتها الحكومة اليمنية بـ "الانتحارية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة