.
.
.
.
اليمن والحوثي

259 انتهاك حوثي في يناير بحق أهالي تعز

اقتحمت الميليشيات المنازل في الحيمة بعد خلع الأبواب المغلقة وتم نهب مقتنياتها عبر المجندات المسميات بـ"الزينبيات"

نشر في: آخر تحديث:

وثق مركز حقوقي يمني غير حكومي 259 انتهاكاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً بشكل مباشر ومتعمد ضد المدنيين بمحافظة تعز، جنوبي غرب البلاد، خلال شهر يناير الماضي.

وقال "مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان"، في تقريره الشهري بعنوان "الحيمة هولوكست اليمن"، إن "ميليشيات الحوثي قتلت 25 مدنياً، بينهم 3 أطفال وامرأتين، وأصابت 44 مدنياً بجروح مختلفة، بينهم 12 طفلاً و12 امرأة، وارتكبت 119 حالة اختطاف ضد مدنيين بمنطقة الحيمة محافظة تعز".

وذكر التقرير أن "ميليشيات الحوثي ارتكبت 61 حالة انتهاك طالت ممتلكات خاصة، حيث تضررت 9 منازل بشكل كلي، و22 منزلاً بشكل جزئي، و16 مركبة، نتيجة قصفها العشوائي، وفجرت 6 منازل لمدنيين، وأحرقت وداهمت منزلاً، وقطعت الاتصالات اللاسلكية على منطقة الحيمة".

ولفت إلى أن "مطلع العام 2021 كان دامياً، حيث شنت ميليشيا الحوثي حملة شرسة وصلت حد الإبادة الجماعية على قرى وعزل الحيمة العليا والسفلى، وتعرضت قرى الحيمة الآهلة بالسكان للقصف العنيف بالمدفعية الثقيلة والدبابات، واقتحمت الميليشيات المنازل بعد خلع الأبواب المغلقة، وتم نهب كل شيء عبر المجندات المسميات بالزينبيات".

وأوضح التقرير أن "ميليشيات الحوثي اقتحمت عزلة قياض المحاذية للحيمة بعشرة أطقم ومدرعة، وقامت بمداهمة الأسواق والمنازل، وخطفت أكثر من 30 مدنياً من أبناء المنطقة الذين اقتادتهم إلى سجن مدينة الصالح، وفرضت إتاوات باهظة على الأهالي في الحيمة وصلت إلى 700 ألف ريال يمني على القرى الكبيرة، و500 ألف ريال على القرى الصغيرة".

كما ذكر تقرير "مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان"، أن فريقه الميداني "تمكن من توثيق بيانات نحو 115 مختطفاً من المدنيين من سكان منطقة الحيمة، بينهم 10 أطفال و3 تساء من فئة المهمشين، و7 تربويين ودكتور صيدلاني، ونقلت الميليشيات 30 مختطفاً من أهالي الحيمة إلى سجونها بمحافظة ذمار".