.
.
.
.
اليمن والحوثي

انفصل رأسه عن جسده.. مقتل مدني وإصابة شقيقه بقصف حوثي

قذيفة هاون حوثية سقطت على منزل شعبان وشقيقه محمد، مما أسفر عن مقتل الأول وإصابة الثاني

نشر في: آخر تحديث:

قُتل مدني، وأصيب شقيقه، في قصف شنته ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الثلاثاء، على حي سكني في مدينة حيس، جنوب الحديدة، غرب اليمن.

وأودى القصف الحوثي بحياة المواطن شعبان سالم علي، البالغ من العمر 20 عاماً، حيث أصيب بشظية في عنقه فصلت رأسه عن جسده، فيما أصيب شقيقه محمد ذو الـ 35 عاماً بجروح في أنحاء متفرقة من جسده، إثر سقوط قذيفة هاون حوثية على منزلهما.

ونقل الإعلام العسكري للقوات المشتركة، عن مصدر مقرب من الضحايا، قوله، إن قذيفة هاون حوثية سقطت على منزل شعبان وشقيقه محمد، مما أسفر عن مقتل الأول وإصابة الثاني.

وأضاف، أن المنزل تعرض لأضرار كبيرة، كما أن جميع ممتلكاتهما المنزلية انتهت بقصف ميليشيات الحوثي.

وقُتل 14 مدنياً وأصيب 35 آخرون، بينهم نساء وأطفال، بنيران ميليشيات الحوثي الانقلابية، خلال الشهرين الأولين من العام الجاري 2021م، في محافظة الحديدة غرب اليمن، ضمن خروقات الميليشيات المتصاعدة للهدنة الأممية.

وأكد مصدر طبي في الساحل الغربي، أن المستشفيات استقبلت منذ بداية شهر يناير وحتى أواخر فبراير نحو 49 مدنياً، بينهم 15 امرأة و3 أطفال، أصيبوا أو قتلوا بنيران أسلحة الحوثيين.

وأوضح أن من بين الضحايا 14 مدنياً بينهم 6 نساء قتلوا متأثرين بجراحهم، منهم 8 تعرضوا لإصابات بشظايا مقذوفات و5 آخرين جراء انفجار ألغام وحالة بطلق ناري. فيما وصل عدد الجرحى إلى 35 مدنياً بينهم 9 نساء و3 أطفال، ومن إجمالي عدد الجرحى 15 مدنياً أصيبوا بشظايا مقذوفات و7 بأجسام متفجرة و13 بأسلحة مختلفة العيارات، وفقاً للمصدر ذاته.

وسقط آلاف المدنيين بين قتيل وجريح بنيران ميليشيات الحوثي منذ إعلان الهدنة الأممية في أواخر العام 2018م، في جرائم ترتقي إلى مستوى جرائم حرب بامتياز، بحسب الإعلام العسكري للقوات المشتركة.