.
.
.
.

ضحايا مدنيون.. باليستي حوثي يضرب مأرب

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت ميليشيات الحوثي الإرهابية، الأربعاء، صاروخاً باليستياً على مأرب وسط اليمن.

وأفادت مصادر "العربية/الحدث"، بأن الصاروخ قد خلّف ضحايا بين المدنيين.

فيما أتى هذا التصعيد في وقت تتواصل فيه المعارك بين الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى، على 3 محاور استطاعت خلالها القوات الحكومية صد الهجمات الحوثية، والتحول إلى الهجوم في كثير من الجبهات، وهو ما كبد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، بحسب مسؤولين يمنيين.

وكان محافظ مأرب سلطان العرادة، قد كشف عن دور محوري تقوم به مقاتلات التحالف لمساندة الجيش ورجال القبائل في تأمين المحافظة، وصد الحوثيين، مؤكداً أنها أحدثت فارقاً في المعارك.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو، أن الميليشيات الحوثية استولت على كل مقدرات الدولة، بما فيها الآليات والأسلحة الثقيلة والمدرعة التابعة للجيش اليمني. وعليه، فإن مساندة طيران التحالف كان أمراً حيوياً.

التحالف: مستمرون بدعم الجيش

يشار إلى أن المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، قد أكد الثلاثاء، أثناء تواجده في محافظة مأرب اليمنية، أن قوات التحالف مستمرة بدعم الجيش اليمني في معركته هناك.

وكشف أنه التقى مسؤولين في المحافظة، وأفاد بأن الحياة تسير بشكل طبيعي.

كما شدد على أن مأرب ستكون عصية على ميليشيات الحوثي، لافتاً إلى أن الأخيرة لا تهتم بحياة عناصرها الذين أرسلتهم للمعركة.

إلى ذلك، استطرد المالكي مذكّراً بأن عاصفة الحزم كانت انطلقت لحماية الشعب اليمني، والحفاظ على الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها من المجتمع الدولي، مشيراً إلى استمرار التحالف بتقديم الدعم بكل أنواعه سواء أكان من الجانب الإنساني، أو السياسي، أو العسكري وذلك بطلب من القوات الأمامية في الجيش اليمني المرابطة هناك.