.
.
.
.

حكومة اليمن ترحب ببيان السعودية حول عدن.. والانتقالي الجنوبي يتمسك باتفاق الرياض

وزارة الخارجية السعودية دانت اقتحام المتظاهرين لقصر معاشيق في عدن

نشر في: آخر تحديث:

رحبت الحكومة اليمنية، الأربعاء، ببيان وزارة الخارجية السعودية الذي أدان اقتحام متظاهرين لقصر "معاشيق" في عدن. وأكدت الحكومة اليمنية على أهمية منحها الفرصة لخدمة الشعب في ظل الأوضاع الصعبة، فيما أكد المجلس "الانتقالي الجنوبي" على أهمية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

وأعربت الحكومة في بيان لها عن بالغ الامتنان لهذا الموقف المنسجم تماما مع الجهود الأخوية التي بذلتها وما زالت تبذلها المملكة العربية السعودية لرأب الصدع وحقن الدماء وتوحيد الجهود لمواجهة الانقلاب واستكمال استعادة الدولة والحفاظ على أمن ووحدة واستقرار اليمن.

وشددت على أن استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري لاتفاق الرياض يجب أن يحتل أولوية قصوى لحماية هذا الإنجاز الذي ما كان له أن يتم لولا الجهود الكبيرة للأشقاء في المملكة العربية السعودية.

وجاء في بيان للمجلس الانتقالي الجنوبي: "المجلس يرحب بالدعوة الصادرة عن وزارة الخارجية السعودية، ويثمن الحرص المشترك تجاه تثبيت الأمن والاستقرار في اليمن، وضمان حياة كريمة للمواطنين كأولوية قصوى، كما يؤكد على أهمية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض".

قصر معاشيق بعدن
قصر معاشيق بعدن

وكانت وزارة الخارجية السعودية دانت اقتحام المتظاهرين لقصر معاشيق في عدن.

وأكدت دعم المملكة العربية السعودية للحكومة اليمنية التي باشرت مهامها في العاصمة المؤقتة عدن بتاريخ 30 ديسمبر الماضي، برئاسة معين عبدالملك. كما أكدت على أهمية منح الحكومة اليمنية الفرصة الكاملة لخدمة اليمنيين.

ودعت السعودية طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض، لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في الاتفاق، معتبرة أن تنفيذ اتفاق الرياض هو الضمانة لتوحيد صفوف الشعب اليمني.

وأكدت الخارجية السعودية أن تنفيذ اتفاق الرياض يحقن دماء اليمنيين ويرأب الصدع بينهم، كما ويضمن استعادة الشعب اليمني لدولته وأمنه واستقراره.

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية، أكدت مساء الثلاثاء، ان اقتحام قصر "معاشيق" الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن، من قبل متظاهرين، "لا ينتمي لأي شكل من أشكال التظاهر السلمي المشروع قانونا والمفهومة أسبابه ولا يمكن أن يصنف إلا كشكل من أشكال الفوضى والاعتداء على الدولة والقانون".

واقتحم متظاهرون، في وقت سابق الثلاثاء، قصر "معاشيق" الذي تقيم فيه الحكومة المشكلة بموجب اتفاق الرياض، احتجاجا على تردي الخدمات الأساسية وعدم صرف المرتبات والمطالبة بوضع حد لانهيار العملة الوطنية وتردي الأوضاع الاقتصادية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة