.
.
.
.

خارجية اليمن: تصعيد ميليشيا الحوثي يؤكد ارتهانها لإيران

نشر في: آخر تحديث:

شدد وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، على أن هجمات ميليشيات الحوثي الأخيرة تؤكد مدى ارتهانها لأجندة إيران المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.

كما أضاف خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، اليوم الأحد حرص الحكومة على تحقيق السلام المستدام المبني على المرجعيات الأساسية، معتبراً أن رد الميليشيات على مبادرة السعودية عبر تصعيد الهجمات يؤكد تبعيتها.

إيقاف الحرب

إلى ذلك، بحث الطرفان مجمل التطورات على الساحة اليمنية والمبادرة السعودية والجهود الدولية الرامية لإيقاف الحرب وتحقيق السلام المستند على مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الامن الدولي 2216.

بدروه، أعرب المبعوث الأممي عن تقديره لموقف الحكومة اليمنية من جهود السلام الرامية للوصول إلى تسوية شاملة لإنهاء الحرب في اليمن، مؤكداً مواصلة الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب والتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية التي يعاني منها اليمنيون.

ميليشيات الحوثي في  صنعاء (أرشيفية- رويترز)
ميليشيات الحوثي في صنعاء (أرشيفية- رويترز)

تصعيد الحوثي عسكريا

في سياق متصل، التقى وزير الخارجية اليمني اليوم أيضا المبعوث الأميركي إلى اليمن، تيم ليندركنج، وأكد أن الدعم والاستجابة للمبادرة السعودية خطوة مهمة نحو تحقيق السلام، إلا أنه أشار لاستمرار التصعيد العسكري من قبل ميليشيات الحوثي في عموم الجبهات ولاسيما في مأرب.

في حين ثمن المبعوث الأميركي استعداد الحكومة للالتزام بوقف إطلاق النار، وإعطائها الأولوية للوضع الإنساني، مؤكدا سعي بلاده للدفع قدما بعملية السلام في إطار الجهود التي تقودها الأمم المتحدة، وبالتزامها بأمن واستقرار ووحدة البلاد.

يذكر أن السعودية أعلنت الأسبوع الماضي مبادرة لوقف إطلاق النار في البلاد، إفساحا في المجال من أجل استئناف المفاوضات بين اليمنيين، بغية التوصل إلى حل.