.
.
.
.

مأساة مأرب مستمرة.. نار الميليشيات تلاحق النازحين

مقاتلات التحالف دمرت تعزيزات قتالية للميليشيات كانت في طريقها من #صنعاء والجوف

نشر في: آخر تحديث:

يستمر خوف النازحين في مأرب منذ أسابيع على وقع هجمات ميليشيات الحوثي. وفي جديد فصول تلك الهجمات، أفادت مصادر محاليةللعربية بأن الميليشيات استهدفت اليوم الأحد بالصواريخ والمدفعية الثقيلة مخيمات النازحين شمال المحافظة ما أدى إلى إصابة عدد من النساء والأطفال، كما أجبر القصف مئات الأسر على الهرب .

كما أكدت المعلومات أيضاً سقوط عدة قذائف في مخيمات، الخير، وتواصل، والميل، محدثة حالة من الهلع والخوف ما دفع بمئات الأشخاص إلى النزوح من المخيمات باتجاه قلب المدينة.

معارك عنيفة

جاءت هذه التطورات بالتزامن مع معارك عنيفة اشتعلت منذ ساعات الصباح في جبهتي الكسارة والمشجح بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي، حيث صدّ الجيش هجمات جديدة للميليشيات بإسناد جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية.

كما نقلت مصادر عسكرية ميدانية أن مقاتلات التحالف دمرت تعزيزات قتالية للميليشيات كانت في طريقها من صنعاء والجوف إلى خطوط المواجهات.

وأوضحت أنه تم تدمير عدد من الدبابات والعربات المصفحة وناقلات جند تابعة للميليشيات.

يذكر أنه منذ الشهر الماضي شنت الميليشيات هجوما من بين أعنف الهجمات على المحافظة، حيث قام عناصرها بتحريك أسلحة ثقيلة، لكنهم لم يحرزوا أي تقدم وسط مقاومة شديدة من القبائل المحلية والقوات الشرعية.

بدوره، شدد وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، الأحد، على أن هجمات ميليشيات الحوثي الأخيرة تؤكد مدى ارتهانها لأجندة إيران المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.

شاحنة حوثية تنقل قتلى الميليشيات من مأرب إلى صنعاء (فرانس برس)
شاحنة حوثية تنقل قتلى الميليشيات من مأرب إلى صنعاء (فرانس برس)

وأضاف خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، على أن حرص الحكومة على تحقيق السلام المستدام المبني على المرجعيات الأساسية، معتبراً أن رد الميليشيات على مبادرة السعودية عبر تصعيد الهجمات سواء في الداخل اليمني، أو عبر محاولة استهداف المملكة، يؤكد تبعيتها.

وكانت السعودية قد أعلنت الأسبوع الماضي مبادرة لوقف إطلاق النار في البلاد، إفساحاً في المجال من أجل استئناف المفاوضات بين اليمنيين، بغية التوصل إلى حل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة