.
.
.
.
اليمن والحوثي

المبعوث السويدي لليمن يطلع على آثار القصف الحوثي لمخيم نازحين بمأرب 

المبعوث السويدي يعبر عن أسفه للوضع الإنساني الصعب للنازحين في مخيم السويداء واضطرارهم للنزوح مرات عديدة

نشر في: آخر تحديث:

تفقد المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمبني، الجمعة، الأوضاع الإنسانية والمعيشية للنازحين في مخيم السويداء غرب محافظة مأرب، شرق اليمن.

واطلع المسؤول الأوروبي في زيارته الحالية وهي الأولى من نوعها إلى محافظة مأرب، على آثار القصف الصاروخي والمدفعي الذي شنته ميليشيا الحوثي الإرهابية على المخيم خلال الفترة الماضية، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وعبر المبعوث السويدي عن أسفه للوضع الإنساني الصعب للنازحين في مخيم السويداء واضطرارهم للنزوح مرات عديدة.



وأكد أن النازحين يستحقون الحياة بشكل أفضل.. مشددا على ضرورة وقف استهداف النازحين والمدنيين بشكل عام وأن يكونوا في مأمن من الحرب.

وتعرف سيمبني، من مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمأرب سيف مثنى، على معاناة النازحين وأوضاعهم الإنسانية المأساوية نتيجة نزوحهم المتكرر بعد استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لمخيماتهم وقصفها بالصواريخ والمدفعية الثقيلة بصورة مستمرة.

وعبر المبعوث السويدي عن أسفه للوضع الإنساني الصعب للنازحين في مخيم السويداء واضطرارهم للنزوح مرات عديدة.



وأكد أن النازحين يستحقون الحياة بشكل أفضل.. مشددا على ضرورة وقف استهداف النازحين والمدنيين بشكل عام وأن يكونوا في مأمن من الحرب.

كما التقى المبعوث السويدي بممثلات عن رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، وتعرف منهن على حجم المعاناة التي يقاسيها المختطفون في سجون ميليشيا الحوثي منذ سنوات وتعرضهم للتصفية تحت التعذيب وأبشع الانتهاكات الجسيمة المرتكبة بحقهم.


وكان محافظ مأرب سلطان العرادة، اطلع المبعوث السويدي، على مستجدات الوضع الإنساني والمعيشي للنازحين في محافظة مأرب التي تضم نحو 60% من النازحين في اليمن.

وشدد على ضرورة ممارسة الضغط الدولي على الميليشيا الحوثية لوقف هجماتها الصاروخية المستمرة على مخيمات وتجمعات النازحين في المحافظة، التي قال إنه "راح ضحيتها العشرات من النازحين وسببت موجة نزوح للآلاف منهم إلى أماكن بديلة في ظل وضع إنساني صعب".