.
.
.
.
اليمن والحوثي

مأرب.. مقتل 15 من ميليشيات الحوثي في مواجهات مع الجيش اليمني

الميليشيات أحرقت مخيم النازحين لأبناء منطقة الحلة غرب حيس في الحديدة بعد أن أجبرتهم على النزوح من منازلهم قسراً في عام 2018 وحولت منازلهم ثكنات عسكرية لعناصرها في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

لقي 15 من عناصر مليشيا الحوثي في مواجهات مع الجيش الوطني في الأطراف الجنوبية لمحافظة مأرب.

قائد عسكري أكد أن قوات الجيش استهدفت مجموعة من عناصر المليشيا كانت تحاول التسلل باتجاه مواقع في جبهة جبل مراد.

وأوضح أن الاستهداف أسفر عن مصرع 15 من عناصر المليشيا وجرح آخرين.

في السياق استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية تجمعا لتعزيزات المليشيا في المنطقة السوادية كانت في طريقها إلى جبهة جبل مراد ما أدى إلى تدمير دبابتين بالإضافة إلى خسائر بشرية في صفوف المليشيا.

جريمة جديدة

يأتي ذلك فيما أقدمت ميليشيا الحوثي الانقلابية، على جريمة جديدة حيث أحرقت مساء السبت، مخيما للنازحين المبني من سعف النخيل في قرية الحلة الواقعة شمال غرب حيس بالحديدة، غربي اليمن.

وأفادت مصادر محلية، أن الحريق اندلع منذ ساعات العصر ولا تزال ألسنه اللهب تتصاعد - حتى لحظة كتابة الخبر-، من مخيم النازحين مما أدى إلى انهيار المخيم بشكل كلي، بحسب ما ذكره الإعلام العسكري للقوات المشتركة.

ولم يتسن التأكد من حدوث خسائر بشرية أو مادية جراء إحراق مخيم النازحين حتى الآن.

ويأتي إحراق ميليشيات الحوثي مخيم النازحين لأبناء منطقة الحلة بعد أن أجبرتهم الميليشيات على النزوح من منازلهم قسراً في عام 2018م، وجعلت منها تحصينات وثكنات عسكرية لها.

مخيمات مأرب

وكانت 56 منظمة من منظمات المجتمع المدني اليمنية قد استنكرت صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، واستهدافها مخيمات النازحين والأحياء السكنية في محافظة مأرب.

ونددت المنظمات، في بيان صحافي اليوم الأحد، بالجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية وقصفها المستمر للأحياء السكنية ومخيمات النازحين بمحافظة مأرب، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، منها الصواريخ الباليستية وصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والقصف المدفعي، والتي تسببت بمقتل وإصابة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

ولفتت المنظمات إلى ما ارتكبته الميليشيات من جريمة ضد الإنسانية أمس السبت وقصفها حي الروضة بمأرب بصاروخ باليستي أدى إلى مقتل طفل وإصابة خمسة آخرين.

وأكدت أن هذه الجرائم الحوثية تمثل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني ولحقوق الإنسان وللمواثيق الدولية الخاصة بمعاملة المدنيين أثناء الحروب.

وطالبت المنظمات مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ولجنة الخبراء بمجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي إلى اليمن وكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية بإدانة هذه الجرائم بحق المدنيين وإيقاف جرائم الميليشيات الحوثية الإرهابية تجاه المدنيين والنازحين والأعيان المدنية.