.
.
.
.

ألمانيا: لمسنا إرادة جدية لوقف الحرب في اليمن

هايكو ماس: هجوم الحوثيين على مأرب يهدد الوضع الإنساني

نشر في: آخر تحديث:

في تأكيد جديد على معارضة ميليشيات الحوثي وقف النزاع في اليمن، شدد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الاثنين على وجود إرادة جدية لدى الحكومة اليمنية لوقف الحرب.

وأكد قبيل اجتماع يعقد في برلين اليوم حول اليمن ويشارك فيه المبعوث الأممي مارتن غريفثس، ضرورة الاستمرار في بذل جهود لإيجاد حل سياسي للصراع، مشددا على أنه لا يمكن حل تلك الأزمة عسكريا.

هجوم الحوثيين على مأرب

كما قال إن "أفكار العودة للحل السياسي موجودة ولكن في النهاية الأمر يعود لأطراف الصراع للالتزام بها"، بحسب تعبيره.

وجدد التأكيد على وجود إرادة جدية لدى الحكومة اليمنية والسعودية لوقف الحرب.

أما في ما يتعلق بمحافظة مأرب، فشدد على أن هجوم الحوثيين يهدد الوضع الإنساني، ويؤجج أوضاع النازحين.

اجتماع برلين

يذكر أن اجتماعا انطلق اليوم في برلين حول اليمن بدعوة من ألمانيا، يشارك فيه غريفيثس والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى الكويت والسويد، من أجل تقديم الدعم لعمل المبعوث الأممي والبحث عن طريق لدفع الحل السياسي إلى الأمام.

وقال غريفيثس في مؤتمر صحافي مشترك مع ماس قبل بدء الاجتماع، إن الأمم المتحدة قدمت خطة تهدف لوقف إطلاق النار وكل أنواع القتال، واعادة فتح الطريق الرئيسي بين الشمال والجنوب، من بينها تعز الخاضعة لحصار منذ مدة طويلة، بهدف إيصال المساعدات الإنسانية لكل المناطق وفسح المجال أمام حركة المدنيين الحرة.

كما أضاف بأن الأمم المتحدة تهدف أيضا لإعادة فتح مطار صنعاء، وإيصال البضائع والنفط عبر ميناء الحديدة، وأن تساهم العائدات بدفع مرتبات الموظفين في القطاع العام. وعبر عن أمله بأن يكون هناك اتفاق على هذه الأمور الإنسانية لخلق مناخ جيد بين الأطراف المعنية، بهدف الانتقال لحوار سياسي برعاية أممية.

وكان ماس قد قال بأن الوضع في اليمن يزداد سوءا، مشيرا إلى أن هجوم الحوثيين على مأرب يهدد بتأزيم الوضع الإنساني. وتحدث عن وجود نية لدى السعودية والحكومة اليمنية لإنهاء الصراع، في إشارة إلى عرقلة الحوثيين التوصل لحل.